أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أنقرة تطالب واشنطن بسحب قواتها «فوراً» من منبج

أنقرة تطالب واشنطن بسحب قواتها «فوراً» من منبج

طالب وزير الخارجية التركي مولود غاويش أوغلو اليوم (السبت) الولايات المتحدة بسحب قواتها «فورا» من مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا والتي يسيطر عليها مقاتلون أكراد بدأت أنقرة حملة عسكرية ضدهم قبل أسبوع.

وقال أوغلو «عليهم الانسحاب فورا من منبج، وذلك بعدما هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس (الجمعة)، بتوسيع العملية العسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين إلى منبج حيث تتواجد قوات أميركية.

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام رسمية تركية السب أن الولايات المتحدة أبلغت أنقرة بأنها لن تزود وحدات حماية الشعب الكردية السورية بأي أسلحة أخرى، في الوقت الذي دخلت فيه العملية التركية ضد الوحدات في سوريا يومها الثامن.

وأثار إمداد واشنطن للقوات السورية الكردية بالسلاح والتدريب والدعم الجوي غضب أنقرة التي ترى في وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني المناهض لها.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن اتصالا هاتفيا جرى بين إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي وإتش.آر مكماستر مستشار الأمن القومي الأميركي أمس (الجمعة) وأن مكماستر أكد خلاله أن الولايات المتحدة لن تزود وحدات حماية الشعب بالسلاح بعد الآن.

إردوغان يتحدى واشنطن في منبج وشرق سوريا

تجاهل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان النداءات المتكررة التي دعته إلى «ضبط النفس»، وأعلن عزمه على توسيع تدخل تركيا العسكري في شمال سوريا متحديا على وجه الخصوص الولايات المتحدة.

وفي اليوم السابع من عملية «غصن الزيتون» التي تثير بشكل خاص قلق الولايات المتحدة، أعلن إردوغان عزمه على إرسال قواته إلى مدينة منبج حيث تتمركز قوات أميركية، وبعدها شرق نهر الفرات «حتى الحدود العراقية».

بدوره، قال ريدور خليل، المسؤول في «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من واشنطن والتي تنتشر في شرق سوريا أمس: «إذا حاول إردوغان أن يوسع من المعركة فإنه سيلقى الرد المناسب».

المصدر: الشرق الأوسط