أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام يصعد في الغوطة الشرقية بعد رفض هيئة التفاوض حضور سوتشي

النظام يصعد في الغوطة الشرقية بعد رفض هيئة التفاوض حضور سوتشي

جدّدت قوات النظام قصفها على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية وتسببت بسقوط ضحايا مدنيين، على الرغم من اتفاق جديد لوقف إطلاق النار.

فقد قال الدفاع المدني في الغوطة الشرقية، إن قوات النظام قصفت، اليوم الأحد، بالمدفعية الثقيلة أحياء سكنية في مدينة دوما، ما أسفر عن سقوط خمسة أشخاص بينهم طفل وامرأة.

وأضاف الدفاع المدني أن قوات النظام استهدفت بأكثر من ثلاثين قذيفة مدفعية واثنا عشر صاروخ أرض أرض مدينة حرستا، تزامناً مع قصف مماثل على بلدتي أوتايا وحوش الصالحية، عدا عن سقوط مدنيين في بلدة حرستا بالغوطة بقصف للنظام، أمس السبت.

في الوقت الذي اتهمت فيه الهيئة العليا للمفاوضات روسيا بالتصعيد في الغوطة الشرقية لدمشق، على الرغم من إعلان التوصل لهدنة بعد رفض الهيئة حضور مؤتمر سوتشي.

إذ قال يحيى العريضي المتحدث باسم وفد الهيئة في فيينا، أن النظام خرق الهدنة بعد دقائق من نفاذها، رابطا بين التصعيد العسكري والموقف السياسي لوفد المعارضة من مؤتمر سوتشي، وأضاف: “يريدون حلاً سياسياً بأدوات عسكرية وببلطجة وتشبيح وإجرام”، على حد قوله.

فيما هددت القناة المركزية لقاعدة حميميم بإن إعلان المعارضة امتناعها عن حضور مؤتمر سوتشي “سيكون له تبعات عديدة على الأرض وأن وتأخر مسار العملية السياسية لن يكون من صالح المعارضة بأي شكل من الأشكال”، على حد تعبيرها.

ووثق الدفاع المدني السوري منذ بدأ إعلان اتفاق وقف إطلاق النار عدة خروقات في 6 مناطق في الغوطة، حيث استهدف النظام بـ21 صاروخ أرض أرض كل من حرستا وعربين بالإضافة لقصف مدفعي بأكثر من 25 قذيفة مدفعية على كل من دوما وحرستا وجسرين وبلدتي حزرما والنشابية في منطقة المرج.