أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » هذا ما ينتظر اللاجئين السوريين عند عودتهم

هذا ما ينتظر اللاجئين السوريين عند عودتهم

تواجه اللاجئ السوري عند عودته الطوعية أو الإجبارية إلى سورية جملة كبيرة من المخاطر العملية أو القانونية التي تهدد حياته، حسبما كشف المركز السوري للدراسات والأبحاث في تقرير.

ففي المناطق غير الخاضعة للنظام السوري هناك احتمالات الموت بالقذائف الصاروخية أو البراميل المتفجرة أو الصورايخ أو هجمات طيران النظام السوري أو الروسي أو الخضوع والملاحقة والسجن وربما القتل بواسطة التنظيمات المتشددة.

وعند عودتهم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، فإن السوريين يواجهون ملاحقة أمنية خاصة وأن النظام أعد قوائم مطلوبين لكل من انتقد سياساته أو عبر عن رأيه بمعارضته.

وبالإضافة إلى ذلك، يواجه العائدون أيضا التجنيد الإجباري، وزجهم في المعارك من دون تدريب، كما أن هناك “أخطارا قانونية” قد تؤدي إلى سجن اللاجئ نتيجة لخروجه من سورية، حسب تقرير المركز.

ويقول مدير المركزي السوري للدرسات والأبحاث المحامي أنور البني في حديث خاص لموقع الحرة، إن عودة اللاجئ إلى سورية في أغلب الأحيان تعني “حكما بالإعدام”.

ويضيف أن هناك حالات موثقة لسوريين عائدين من دول أوروبية تعرضوا إلى “القتل والاعتقال” وآخرين ما زال مصيرهم مجهولا حتى الآن.

المركز السوري أعد دليلا لإطلاع الحكومات الأوروبية على هذه المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها اللاجئون السوريون حال إرغامهم على العودة.

ويواجه العائدون بشكل طوعي لمناطق سيطرة النظام ملاحقات قانونية بحجج عدة من بينها التخلف عن أداء الخدمة العسكرية والفرار وتتراوح الأحكام ما بين الحبس والإعدام.

ويقول المحامي السوري إن الناشطين أنفسهم الموجودين بالخارج لم يسلموا من تلك المخاطر من خلال الضغوط والمضايقات التي تتعرض لها أسرهم في سورية من قبل النظام، ومليشيات مسلحة أخرى.

ويرى البني أنه لا مجال لعودة أي لاجئ سوري في الوقت الراهن إلي سورية إلا بعد “محاسبة مرتكبي الجرائم بحق المدنيين وعلى رأسهم رئيس النظام”.

المصدر: خاص بموقع الحرة/