أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قائد الطائرة الروسية لديه الكثير من المعلومات.. تفاصيلها تكشفها رسالة عثروا عليها بحوزته

قائد الطائرة الروسية لديه الكثير من المعلومات.. تفاصيلها تكشفها رسالة عثروا عليها بحوزته

هي الطائرة السادسة التي يسقطها مسلحون من المعارضة السورية على الأراضي السورية منذ دخول الروس الأراضي السورية لتقديم الدعم العسكري لقوات النظام أواخر العام 2015، وتم إسقاط السادسة وهي من طراز سوخوي 25 بصاروخ مضاد للطائرات، في محافظة إدلب شمال غرب سوريا تحديداً في منطقة سراقب بريف إدلب الجنوبي.

مصير قائدها أيضاً لم يختلف عن سابقيه، اشتباك مع الفصائل التي تتبع لتنظيم هيئة تحرير الشام، أسقطوا طائرته ثم حاصروه، اشتبكوا معه وانتهى الأمر به في رصاصة برأسه مرمياً على الأرض مضرجاً بالدماء.

وبعد الحادثة بأقل من ساعة من مساء السبت 3 فبراير/شباط انتشرت صور وفيديوهات على الشبكات الاجتماعية، تظهر فيها لحظة سقوط الطائرة وصورة للروسي المقتول وهو الرائد فيليبوف رومان نيكولافيتش.

مواقع وصفحات روسية نشرت صوراً للسلاح الذي كان بحوزة الطيار الروسي، مشيرة إلى أنه على ما يبدو لم يستطع استخدامه، قتل قبل أن يطلق منه رصاصة، حتى أنهم قالوا “قوة سلاحه لو استخدمها كان قتل من خلالها كل شخص موجود في تلك اللحظة”.

ولكن الصورة توضح وجود 3 مخازن مع المسدس اثنان فارغان، وكان سوريون قد أشاروا إلى حصول اشتباك بين الطيار وقوات المعارضة.

ولم تكن صورة السلاح فقط ما تم تداوله، بل أيضاً رسالة كانت بحوزة نيكولافيتش والذي بحسب ما تقول فهو يتبع لكتيبة الطيران وحدة 23944-2 “مهام خاصة”، يقول فيها “أطلب منكم تقديم طلب للقيادة العليا لمنح جائزة روسيا لمجموعة الطيران التي قامت بإتمام مهامها في سوريا”، موقعة في نهايتها باسم قائد الكتيبة سيرجي أكسنوف.

كان سيعود بعد أيام

لم يكن وجود هذه الورقة داخل ملابس الطيار صدفة، يبدو أن هذه الجولة كانت آخر جولاته فوق الأجواء السورية، الأمر الذي تكشفه الرسالة، فقد أتم فريقه الذي يعمل تحت قيادة سيرجي أكسنوف عملهم بحسب مقابلة صحفية أجراها الأخير بتاريخ 23 يناير/كانون الثاني 2018.

وأضاف أكسنوف الذي كان خلال إجراء المقابلة في قاعدة حميميم الجوية، وهي قاعدة جوية عسكرية روسية تقع جنوب شرق مدينة اللاذقية، قائلاً إن عدداً كبيراً من المقاتلين الروس هنا سيعودون إلى منازلهم فقد أدوا مهمة كبيرة في القضاء على داعش وسيشاركون خبرتهم الكبيرة مع القوات الروسية في بلادهم.

أكسنوف الذي قام بقرابة 1600 طلعة جوية كان قد تغزل بمقابلته بمزايا سوخوي 34 وقدرتها على تنفيذ أهداف محددة بدقة والمصممة لدعم القوات البرية في ساحة المعركة ليلاً ونهاراً.

وفي الوقت الذي أشير إلى أن الطيار روسي الجنسية، فقد كشفت مواقع روسية نقلاً عن وزارة الدفاع الروسية، أنه أوكراني الأصل وكان يعمل طياراً في القوات الأوكرانية في وقت سابق.