أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مقتل 38 مدنياً بغارات على الغوطة الشرقية

مقتل 38 مدنياً بغارات على الغوطة الشرقية

وبعد يومين دمويين في الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، جددت قوات النظام السوري الخميس قصفها الجوي والمدفعي. ووثق المرصد السوري الخميس في حصيلة جديدة «مقتل 38 مدنياً بينهم عشرة أطفال في الغارات الجوية» على مناطق عدة في الغوطة. وأورد المرصد أن «الحصيلة تواصل ارتفاعها نتيجة استمرار الغارات الجوية وعجز الفرق الطبية في الغوطة الشرقية المحاصرة مع استمرار توافد المصابين إليها».

وأفاد المرصد بتجدد القصف أمس، مستهدفاً مدن وبلدات حمورية، وعربين ودوما وجسرين، ومديرا ومسرابا، وسقبا، وبيت سوى وحزة ومدينة زملكا. وقال إن «أعداد الشهداء المدنيين تواصل ارتفاعها في غوطة دمشق الشرقية، جراء القصف المتجدد واستمرار مفارقة المزيد من المدنيين للحياة، نتيجة عجز القدرات الطبية الموجودة في الغوطة المحاصرة عن إنقاذهم ونقص الأدوية والعلاج والمعدات والاختصاصات اللازمة».

وواصلت فرق الإنقاذ في غوطة دمشق الشرقية، انتشال جثامين القتلى من تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي الذي استهدف في يوم دامي جديد، الغوطة المحاصرة، التي أنهك أبناءها الجوع والمرض وقلة الغذاء والدواء، وعمد النظام لقصف سوق يضم محال تجارية وعربات تبيع الخضراوات التي تنتجها مزارع الغوطة الشرقية والمواد الغذائية ومجال تجارية أخرى، ليحدث هذا القصف مجزرة، اختلطت فيها أشلاء المدنيين، بطعام وغذاء لم يتمكنوا من شرائه، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاعاً جنونياً في حصيلة الخسائر البشرية لشهداء أمس الخميس.

على صعيد متصل تواصل القصف الجوي منذ صباح أمس، على مناطق في ريفي إدلب الجنوبي الشرقي والشرقي، ورصد المرصد تنفيذ طائرات حربية سلسلة جديدة من الغارات.

المصدر: الشرق الأوسط