أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » نتنياهو حمل قطعة من الطائرة الإيرانية التي أسقطتها تل أبيب إلى مؤتمر ميونيخ للأمن ..

نتنياهو حمل قطعة من الطائرة الإيرانية التي أسقطتها تل أبيب إلى مؤتمر ميونيخ للأمن ..

حذَّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، طهران، الأحد 18 فبراير/شباط 2018، من الاعتداءات المسلحة التي تقوم بها إيران و”وكلاؤها” في سوريا، ملوّحاً بقطعة قال إنها ما تبقى من طائرة دون طيار إيرانية سقطت بإسرائيل الأسبوع الماضي.

وقال نتنياهو في مؤتمر ميونيخ للأمن: “لديَّ رسالة للطغاة في طهران (لا تختبروا عزم إسرائيل)!”.

ولوَّح نتنياهو بقطعة معدنية مستطيلة، أوضح أنها “قطعة من تلك الطائرة دون طيار الإيرانية، أو ما تبقى منها، بعد أن قمنا بإسقاطها”.

وشنَّت إسرائيل، في 10 فبراير/شباط 2018، سلسلة غارات جوية في سوريا على أهداف سورية وإيرانية؛ رداً على اختراق طائرة إيرانية من دون طيار، أُطلقت من سوريا واخترقت مجالها الجوي، بحسب الجيش الإسرائيلي، لكن طهران نفت هذا الأمر.

وأعقب ذلك إسقاط مقاتلة إسرائيلية “إف-16” في الأراضي الإسرائيلية. وهذه هي المرة الأولى تسقط فيها مقاتلة إسرائيلية منذ عام 1982.

وهي المرة الأولى أيضاً، التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي، بشكل واضح، ضرب أهداف إيرانية في سوريا منذ بدء النزاع هناك في عام 2011.

هجوم على وزير خارجية إيران

ووجه نتنياهو أيضاً سؤالاً إلى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، وسأله حاملاً قطعة من حطام الطائرة: “سيد ظريف، هل تعرفت على هذه؟ يجب عليك ذلك، فإنها لكم”.

ووصف نتنياهو ظريف أيضاً بأنه “متحدِّث لبق باسم النظام في إيران”.

وتابع: “لا شك في أن السيد ظريف سينفي بوقاحةٍ، تورُّط إيران في سوريا”، موضحاً أنه “يكذب ببلاغة”.

ومن المتوقع أن يتحدث ظريف بمؤتمر ميونيخ في وقت لاحق.

وتزايد التوتر بين إسرائيل وإيران في سوريا منذ فترة من الزمن، وترفض إسرائيل أن تعزز عدوتها اللدودة، إيران، وجودها العسكري في سوريا عبر دعمها نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتبدو إيران مصممة على البقاء هناك، بينما يبدو النظام السوري، الذي يشعر بأنه انتصر في الحرب الأهلية، أكثر عزماً على التصدي للغارات الجوية الإسرائيلية داخل البلاد، بحسب محللين.

ولكن نتنياهو أكد، الأحد 18 فبراير/شباط 2018، أن الدولة العبرية لن تسمح لإيران بالحصول على موطئ قدم دائم على حدودها.

وأضاف: “عبر وكلائها؛ الميليشيات الشيعية بالعراق، والحوثيون في اليمن، وحزب الله بلبنان، وحماس في غزة، فإن إيران تلتهم مساحات شاسعة بالشرق الأوسط”.

وقال إن “إسرائيل لن تسمح لنظام إيران بلفِّ حبل من الإرهاب حول أعناقنا”، مضيفاً: “سنتصرف دون تردُّد للدفاع عن أنفسنا. وسنعمل إذا لزم الأمر، ليس ضد وكلاء إيران الذين يهاجموننا فحسب؛ بل ضد إيران ذاتها”.