أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » أيمن زيدان يطالب بتغير أسماء شوارع دمشق من عثماني إلى سوري – إيراني – روسي/ وردود مستهزئة

أيمن زيدان يطالب بتغير أسماء شوارع دمشق من عثماني إلى سوري – إيراني – روسي/ وردود مستهزئة

آخر اختراعات وتقليعات “فناني” نظام الأسد ما خرج منذ ساعات عن أيمن زيدان حيث طالب من قبيل السؤال بتغيير أسماء الأسواق والشوارع التي تحمل أسماء عثمانية واستبدالها دون أن يقدم أي بديل سواء سوري أو روسي أو إيراني.

على صفحته على “فيسبوك” نشر “أيمن زيدان” ما يلي: “مجرد سؤال عابر;أما آن الأوان لتغيير أسماء بعض الشوارع والأسواق في دمشق. مثل: التكيه السليمانيه ;جامع الدرويشيه ..جامع لالاباشا ;قصر العظم ;سوق مدحت باشا;سوق الخجا ;السنجقدار ..جامع وتكية مراد باشا ..وحتى سوق الحميديه ;أما آن الأوان أن ننتزع من ذاكرة الأجيال الجديدة كل ما يذكر برموز الاستعمار العثماني البغيض ;مجرد سؤال”.

تساؤل “زيدان” جاء بموافقات عدة من أصدقائه من الشبيحة والمحسوبين على النظام المجرم، بينما على صفحات أخرى نشرت المنشور شن بعض المعلقين هجوماً كبيراً على “زيدان” ووصفوه بأبشع العبارات.

أحد المعلقين سأل “زيدان” عن الأسماء البديلة المقترحة: “شو بتريد نسميهم..سوق غاده بشور;شارع سهيل الحسن..التكيه الإيرانيه..لالاخميني;.سوق الشبيح بشار اسماعيل..حارة المطربه مياده الحناوي;.شارع المنافق شريف شحاده”.

آخر رأى أن هذا الكلام يقود إلى أن يأتي بالمطالبة بهدم كل دمشق لأنها تحفل بالآثار العثمانية وسواها: “فعلاً هزلت لو كلامك بيطبق فمن الضروري هدم كل البنية التحتية بدمشق وكل المدن السورية لأن من بناها هم العثمانيون أيام الخلافة  يا فنان يامحترم هزلت”.

آخرون طالبو “زيدان” بتناول المحتل الإيراني والروسي من باب الإنصاف: “اسمها الدولة العثمانية وليس الاحتلال;بعدين ليش مابتقول الاحتلال الروسي والايراني؟ غبي”.

فيما ذهب آخرون إلى أن الفنان الوطني هذا لم يتفتق ذهنه إلا على هكذا مقترح بعد سبع سنوات من الحرب والموت في بلاده، وأعادوا تذكيره بمشاهده التمثيلية المفضلة على نهر بردى مع (دربكة): “أحسن لك رجاع لم الشباب الطيبة مع دربكة ومدلك سجادة عطرف النهر وعطيها; مندل يا كريم الغربي.. اكتر من هيك ما خرجك”.

“أيمن زيدان” الفنان المؤيد لنظام الأسد بالرغم من كل ما يدعيه من وطنية وحرص على بلده ولم يصدر عنه أي موقف وطني خصوصاً في هذه الآونة التي تدك فيها غوطة دمشق الشرقية وهو الذي ينحدر من ريف دمشق.

المصدر: زمان الوصل