أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الخسائر البشرية لقوات النظام تزداد رغم تقدمها في الغوطة الشرقية

الخسائر البشرية لقوات النظام تزداد رغم تقدمها في الغوطة الشرقية

على الرغم من التقدم الذي حققته قوات النظام والميليشيات المساندة لها خلال الأيام الماضية من الحملة العسكرية على جبهات الغوطة الشرقية، مدعومة بغطاء جوي ومدفعي مكثف، مع اتباع سياسة الأرض المحروقة والتدمير الشامل للتقدم هناك، إلا أن خسائرها البشرية باتت كبيرة جداً

من خلال المتابعة والرصد تمكنت مصادر عسكرية من تأكيد مقتل المئات من عناصر قوات النظام والميليشيات التابعة لها خلال الأيام الماضية على جبهات عدة أبرزها المشافي والريحان والشيفونية وبيت سوى، ضمن كمائن متتالية تنفذها الفصائل، تسببت بحالة استنزاف بشرية كبيرة لقوات النظام.

وسجل خلال هذه الأيام مقتل العشرات من عناصر قوات النظام بينهم ضباط كبار بعمليات مباغتة وكمائن عدة نفذها مقاتلو المعارضة، إضافة لتدمير أكثر من سبع دبابات وعربات بي أم بي ومدافع رشاشة.

إذ تمكن المقاتلون في الغوطة الشرقية اليوم الخميس، من عطب دبابة وتدمير مضاد عيار 14,5، إضافة لقتل 20 عنصراً من قوات النظام واغتنام أسلحتهم وعتادهم، في هجوم معاكس شنه المقاتلون على مزارع مدينة دوما.

فيما قالت مصادر ميدانية في الغوطة إن قوات النظام حاولت التقدم على محور جبهة الريحان بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة على محاور مزارع دوما، وتمكنوا من قتل عشرون عنصراً، وجرح أخرون لميليشيات النظام، خلال المعارك التي شهدتها جبهة الريحان.

هذا ذكرت المصادر أن خمس سنوات من الحصار الخانق ومنع وصول أي من المساعدات والدعم العسكري للفصائل على أي صعيد إلا أنها حافظت على قدرتها الدفاعية والهجومية ونصب الكمائن والتي استنزفت قوات النظام بشكل كبير.