أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تحطم طائرة لنظام الأسد في مطار الضمير بعد إستهدافها من الثوار بالغوطة

تحطم طائرة لنظام الأسد في مطار الضمير بعد إستهدافها من الثوار بالغوطة

تحطمت طائرة “سوخوي sy-22-m3” يوم الجمعة داخل مطار “الضمير” أثناء محاولتها الهبوط، بعد إصابتها بنيران مضادات أرضية في الغوطة لتكون أول مقاتلة تسقط منذ بدء الحملة العسكرية.

وأصيبت المقاتلة بشكل مباشر من قبل ثوار الغوطة الشرقية برشقة من رشاشات المضادات الجوية أثناء قصفها الأحياء، ولكن الطيار وبعد شعوره بإصابة طائرته قطع مهمته بعد أن ألقى ما تبقى من حمولته بشكل عشوائي على الغوطة الشرقية قبل مغادرته سماء الغوطة متوجهاً للهبوط في مطار “الضمير”، ليتفاقم الوضع الطارئ نتيجة إصابة الطائرة، ولكن النيران اندلعت في الطائرة بشكل كبير أثناء محاولة الطيار الهبوط بشكل مباشر في المطار، ما أدى إلى فقدانه السيطرة على الطائرة قبل أن يتمكن من الهبوط، حيث غادر الطائرة بالمقعد المقذوف وهبط بالمظلة واصطدمت الطائرة بالأرض وتحطمت على محور التقرب.

وذكر المصدر أن قائد الطائرة هو العميد الطيار الركن “محمد الأحمد” المتحدر من قرية “تل شنان” في ريف حماة، وهو قائد “السرب 54” في “اللواء 30” في مطار “الضمير”.

وحسب المصدر فإن “السرب 54 -سوخوي 22” هو السرب الذي يقع عليه عاتق أكثر الطلعات الجوية على الغوطة الشرقية نتيجة قربه من المنطقة، حيث ينفذ هذا السرب منذ بدء الحملة الجوية على الغوطة الشرقية ما لا يقل عن 20 طلعة جوية في اليوم الواحد.

وأكد أن قائد السرب العميد الطيار الركن “محمد الأحمد” من أكثر الطيارين تنفيذا للغارات الجوية ضد الغوطة في هذا السرب.

وتستطيع الطائرة “سوخوي 22م3” حمل أربعة أطنان من مختلف الذخائر الجوية، حيث تستطيع حمل ثمانية قنابل عيار 500 أو عشرة قنابل عيار 250 أو عشرين قنبلة عيار 100 أو حمل عدة أنواع مختلفة من الصواريخ جو/أرض من مختلف الأنواع الموجهة وغير الموجهة أو أربعة صواريخ حرارية جو/جو مع إمكانية رميها على أهداف أرضية، إضافة إلى مدفعين عضويين من عيار 30 ملم في جذر جناحي الطائرة بذخيرة 80 طلقة لكل مدفع.

وتعتبر الطائرة “سوخوي 22” بطرازاتها الثلاثة (م2 – م3 – م4) في سلاح جو النظام الطائرة الأكثر استخداماً ضد الشعب السوري منذ بدء استخدم النظام للطيران الحربي ضده بتاريخ 1/7/2012.