أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الغوطة تشهد أول صدام بين الفصائل والأهالي لوقف القصف

الغوطة تشهد أول صدام بين الفصائل والأهالي لوقف القصف

اصطدم مدنيون بالفصائل العسكرية المعارضة في الغوطة الشرقية لدمشق، أمس، إثر خروج مظاهرات تطالب بالتوصل إلى اتفاق يضع حدا للقصف، وردت عليها الفصائل بإطلاق النار، ما أدى إلى مقتل مدني، في أول حادثة من نوعها في ظل المعركة العسكرية التي تخوضها قوات النظام في المنطقة، وتوغلت فيها إلى أكثر من نصف المناطق وقطعت أوصالها، متجاهلة النداءات الدولية لإيقاف المعركة.

وقالت مصادر معارضة في الغوطة لـ«الشرق الأوسط»، إن المدنيين «باتوا يضغطون على الفصائل للقبول بالتفاوض مع النظام، منعاً لمخطط تهجير يعدّ له النظام أسوة بمناطق أخرى»، قائلة إن المدنيين «يتخوفون من أن يضغط النظام أكثر؛ ما يضعهم أمام خيارات الموت أو التهجير». وقالت إن خيار التفاوض على بقائهم وإخراج المسلحين من الغوطة «بات خياراً مقنعاً بالنسبة للمدنيين الذين لا يريدون إخلاء منازلهم».

وباتت الغوطة تنقسم إلى 3 جزر كل منها معزولة عن الأخرى، يسيطر على الأولى الواقعة في الشمال «جيش الإسلام»، ومركزها دوما، بينما يسيطر على حرستا إلى الوسط الغربي «حركة أحرار الشام»، أما الثالثة في الجزء الجنوبي والجنوبي الغربي، فيسيطر عليها فصيل «فيلق الرحمن»، وهي المنطقة الأكثر اكتظاظاً بالسكان.

وفي حين نفذ «جيش الإسلام» في دوما اتفاقاً مع الجانب الروسي عبر الأمم المتحدة قضى بإخلاء عناصر «النصرة» المتشددين من المنطقة، وبدأ بتنفيذ المرحلة الثانية أمس، أعلن «فيلق الرحمن» أنه لا تواصل مع الروس بشكل مباشر أو غير مباشر منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وقال الناطق باسمه وائل علوان لـ«الشرق الأوسط»: «اتفقنا مع الروس في شهر أغسطس (آب) الماضي على إخراج عناصر (النصرة) من المنطقة باتجاه الشمال، وأبلغناهم في شهر نوفمبر بجهوزيتنا لذلك، لكنهم رفضوا إتمام الاتفاق وإخراج العناصر بحجة أن المكان غير مجهز»، لافتاً إلى أن الاتصال انقطع منذ ذلك الوقت. وأكد علوان أنه «لا تواصل مع الروس بشكل مباشر ولا غير مباشر الآن، ولا مفاوضات بتاتاً، وأرسلنا كتاباً إلى مجلس الأمن في ذلك الوقت لنخبره بالأمر، وأبلغنا الأمم المتحدة استعدادنا الكامل لإخراج عناصر (النصرة)، لكن لم يجبنا أحد». وقال علوان إن عناصر «النصرة» في الغوطة الشرقية، ويناهز عددهم 270، «موجودون في منازلهم، ولا يوجدون في مقراتهم ولا في الجبهات كما يُشاع».

وتحول عناصر «النصرة» إلى مشكلة بنيوية يتذرع بها النظام لإتمام سيطرته على الغوطة، وشكل رفض التفاوض على إخراجهم احتقاناً شعبياً في ظل هجوم النظام المتواصل من جهة، والأنباء التي تتحدث عن تواصل بين النظام وفعاليات مدنية وتجار في الداخل تبحث في إيجاد اتفاق لإخراج المدنيين إلى مناطق سيطرته.

لكن علوان قال إن الذين يلتقي بهم النظام «هم لجان المصالحة الموجودون في دمشق منذ انطلاق الثورة السورية»، ولم ينفِ أن هؤلاء يتواصلون مع الناس في الداخل «حيث يستغلون خوفهم وحصارهم ومعاناتهم للقول إنهم يرتبون اتفاقات مع النظام». وجزم بأن أهالي الغوطة في الداخل وفعالياتها «فوضوا المجالس المحلية التي اتخذت قراراً بالثبات والصمود في وجه النظام وحملته العسكرية».

لكن هذا الواقع، تنقضه التطورات التي حصلت أمس؛ إذ قتل مدني الاثنين جراء إطلاق فصائل معارضة النيران على مظاهرة شارك فيها المئات من سكان بلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية المحاصرة، مطالبين بالتوصل إلى اتفاق يضع حداً للقصف، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

وكفربطنا واحدة من 4 بلدات تجري بشأنها مفاوضات بين وجهاء منها وقوات النظام تتضمن إخراج الراغبين من مدنيين ومقاتلين إلى مناطق أخرى تحت سيطرة الفصائل المقاتلة بينها إدلب شمال غربي سوريا، بحسب «المرصد».

وأوضح مدير «المرصد السوري» رامي عبد الرحمن أن «نحو 700 شخص تظاهروا الاثنين في بلدة كفربطنا مطالبين باتفاق تسوية ينهي القتال». وقال إنه أثناء المظاهرة، أقدم «مقاتلون ملثمون تابعون للفصائل كانوا منتشرين على أسطح الأبنية المجاورة على إطلاق النيران على المتظاهرين؛ ما أدى إلى مقتل مواطن وإصابة 6 آخرين بجروح». ويسيطر فصيل «فيلق الرحمن» ثاني أكبر فصائل الغوطة الشرقية، على المنطقة حيث تقع كفربطنا.

ومنذ بدء قوات النظام حملتها على المنطقة، قتل أكثر من 1160 مدنيا على الأقل، بينهم 240 طفلاً، وفق ما وثق «المرصد السوري».

وتمكنت قوات النظام قبل يومين من تقسيم الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أجزاء: دوما ومحيطها شمالاً تحت سيطرة «جيش الإسلام»، وحرستا في الوسط الغربي حيث توجد «حركة أحرار الشام»، وبقية المدن والبلدات جنوباً ويسيطر عليها فصيل «فيلق الرحمن» مع وجود محدود لـ«هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً)».

وباتت قوات النظام تسيطر على 60 في المائة من الغوطة الشرقية.

المصدر: الشرق الأوسط