أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » زياد عيتاني لابنته بعد إطلاق سراحه: خرجت من أجلك

زياد عيتاني لابنته بعد إطلاق سراحه: خرجت من أجلك

لحظتان اختصرتا مشهد الإفراج عن الممثل المسرحي اللبناني زياد عيتاني، اليوم الثلاثاء، بعد توقيفه لمدة أربعة أشهر بتهمة التعامل والتخابر مع العدو الإسرائيلي. الأولى بين يدي والدته، التي التقته في مقر إقامة رئيس الحكومة سعد الحريري، والثانية عندما ارتمت طفلته على صدره أمام منزله في منطقة الطريق الجديدة.

هتف زياد لابنته عندما لمحها بين الجموع وقال لها: “خرجت من أجلك يا بابا”. ولم تترك الجموع طفلته في حضنه إلا لدقائق قليلة، قبل أن ينتقل إلى منزله حيث زاره وزير الداخلية نهاد المشنوق، وعشرات الأصدقاء الذين وصلوا لتهنئته بالبراءة.

وأكد عيتاني في تصريح للصحافيين أنه سيتابع ملف مظلوميته أمام القضاء حتى النهاية، وأنه استعاد الأمل بعد إثبات براءته “رغم أنني فقدت الأمل للحظات عندما كنت مسجوناً في زنزانة انفرادية”.

خاف زياد لأن “أي شخص ممكن أن يقع تحت هذا الظلم وأن يُتهم بهذه التهمة البشعة والمُقززة التي لا تشبه آل العيتاني ولا أهل بيروت”.

ورفض عيتاني أن يتم وصمه بأي صفة طائفية أو مناطقية بعد خروجه من السجن بريئاً، وردد أمام العدسات أنه “علماني لا تعنيه أي حدود طائفية أو مناطقية”، وأنه “يرفض العودة إلى عهود ظلامية كان تلفيق التُهم سمة أساسية من سماتها”.

وبعد أن دخل عيتاني إلى السجن وهو بصحة جيدة، يريد الرجل أن يرتاح بعد إصابته بمرضي السكري والضغط داخل السجن نتيجة الضغط العصبي الشديد. لكنه وعد جمهوره بالعودة إلى خشبة المسرح بعد فترة الراحة، وأكّد أنه يفكّر في تحويل قضيته إلى مسرحية “بعد إذن القضاء”.

ومن المنتظر أن يعود عيتاني قريباً إلى حياته الفنية وإلى المسرح لتمثيل الناس الذين استقبلوه أمام منزله. ​

بيروت ــ عبد الرحمن عرابي