أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » الاحتجاجات تتجدد في إيران والمناهضون للنظام يعززون صفوفهم

الاحتجاجات تتجدد في إيران والمناهضون للنظام يعززون صفوفهم

تجددت الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني اليومين الماضيين، وخرج المحتجون إلى الشوارع بالتزامن مع احتفال الإيرانيين بمهرجان النار، تأكيداً منهم على أن جذوة الانتفاضة الشعبية لم تنطفئ.

كما أكد اثنان من منظمي هذه الاحتجاجات المتواجدين في إيران، عبر مداخلة تلفزيونية عودتهم للتظاهر مع التأكيد على أنهم “موجة جارفة”، وأن “والشعب الإيراني يريد تغيير النظام، ولا مجال للعودة إلى الوراء. لقد حان الوقت لتغيير نظام علي خامنئي”.

إذ يتحرك نشطاء على الأرض في دفع المواطنين للتظاهر في الشوارع هذا الأسبوع، وسط توقعات بإطلاق احتجاجات ومظاهرات أكبر، من تلك التي حدثت قبل شهرين في البلاد.

خلال المداخلة التلفزيونية وصف الناشط المتحدث كافيا، ما يجري في بلده من تظاهرات بأنه “تغيّر ثوري جديد”، وبأن الشباب الإيرانيين يعيدون كتابة تاريخ إيران، مشيراً إلى ازدياد أعداد المنخرطين في هذا الحراك، كما نفى الناشط ما يروج له النظام في بلاده باقتصار الاحتجاجات في أوساط فئات معينة بتأكيده على “مشاركة الجميع من ربّات المنزل والموظفين وحتى المواطنين الفقراء”.

من جانبها أكدت ناشطة منظمة للمظاهرات في حديث تلفزيوني على خطورة التظاهر بالنسبة للفتيات بشكل خاص، مع ورود تقارير عن عمليات تعذيب طالت متظاهرات، وطالبت الناشطة ميترا بوقف أي تعامل تجاري دولي مع إيران قائلةً: “إن أي نوع من النشاط التجاري مع النظام يصب في النهاية لمصلحة آية الله خامنئي، وسيستخدم لقتلنا واضطهادنا”.

مع اقتراب حلول السنة الإيرانية الجديدة، والذي يصادف يوم 20 مارس المقبل، يستعد كل من المتظاهرين والنظام لجولة جديدة من المواجهات والتي تبدو برأي ميترا محسومةً مسبقاً لصالح توجه التغيير في البلاد.