أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » حلب القديمة أثر بعد عين… تجوال في أحياء ثاني أكبر المدن السورية

حلب القديمة أثر بعد عين… تجوال في أحياء ثاني أكبر المدن السورية

آثار الحرب في الأحياء الشرقية لمدينة حلب امتدت إلى المدينة القديمة بكل تاريخها وحضارتها. ولم تعد «جنة عدن»، كما وصفها أبو العلاء المعري، ولا «لندن الصغيرة»، بحسب رامبليز الإنجليزي، ولا «أثينا الآسيوية» كما سماها الشاعر الفرنسي لامارتين.

بعدما كانت المدينة القديمة، قبل سنوات الحرب تسحر زوارها من السياح والأهالي بجمال مبانيها وطرقاتها، لم تعد موجودة اليوم، فقد حول جيش النظام والميليشيات الموالية كل ما فيها من أبنية أثرية أوابد تاريخية، وصروح إلى مجرد دمار تفوح منه رائحة الموت.

في نهاية عام 2012، أحكمت قوات المعارضة السيطرة على أحياء شرق المدينة (الحيدرية، ومساكن هنانو، والشعار، والصاخور، والكلاسة، وبستان القصر، وباب النيرب، وقاضي عسكر، وحي صلاح الدين والمشهد، وسواها…)، في وقت بقيت قوات النظام في أحياء غرب المدينة (سعد الله الجابري، وحيي العزيزية والسليمانية، ثم الجميلية وحيي السبيل والمحافظة، وصولاً إلى الجامعة وحيي الشهباء وجمعية الزهراء، وحلب الجديدة والحمدانية وسواها…).

غير أن قوات النظام لم تسمح باستمرار الحياة في الأحياء الشرقية، وراحت تقصفها بالبراميل والصواريخ وفرضت حصاراً محكماً عليها إلى أن هجّر الأهالي والمعارضة منها قسرياً أواخر عام 2016.

على جانبي الطريق المؤدية إلى قلعة حلب التاريخية الشهيرة الواقعة في المدينة القديمة، تظهر سقوف الأبنية الأثرية وقد انهالت فوق بعضها بعضاً بسبب القصف الشديد، لدرجة أنه لم يسلم منها ولا بيت واحد، ولم يبق فيها حجر على حجر، وتحولت إلى مجرد أكوام ركام يتناثر قسم كبير منها على طويل الطريق ما يعيق حركة سير السيارات، بينما طمست معالم أزقة كانت تحكي تاريخاً طويلاً دخل التراث العالمي، وحضارة عريقة وقصصاً وحكايات.

شدة الدمار الذي أتى على كل شيء، تزداد عند الاقتراب من القلعة أكثر فأكثر، لتبدو معظم الأوابد الأثرية في محيطها من أبنية تاريخية، مساجد، كنائس وأسواق قديمة، وكأنها أثر بعد عين. وقال أهالي لـ«الشرق الأوسط»، إن الأسواق التجارية «لم تدمر بهذا الشكل أثناء المعارك بين المعارضة وجيش النظام»، وإنما «جرى تدميرها من قِبل قادة جيش النظام في المنطقة عقب خروج المعارضة منها؛ ذلك للتغطية على عمليات النهب التي قاموا بها لمحتويات المحال في تلك الأسواق».

وقال أحد الباحثين الحلبيين: «رغم هول ما فعله بالمدينة التي لم يحصل لها ما حصل أثناء موجات غزو الحثيين والميتانيين، ثم الأشوريين والبابليين والفرس واليونانيين والرومان وسواهم لها، لا يبدو النظام مكترثاً؛ فمع الوقوف أمام القلعة، يظهر تغنيه بـفعلته من خلال صورة كبيرة للأسد نصبها فوق بوابتها، ونشره عدداً من عناصره في محيطها».

حركة المارة في المكان كانت خجولة للغاية، وسط إغلاق غالبية المحال التجارية، سوى مقهى كان من يجلسون فيه لا يتجاوزون أصابع اليد، بعدما كانت هذه المنطقة مقصداً لغالبية الحلبيين والسياح وتشهد ازدحاماً يصعب وصفه.

كهل في العقد السابع من عمره، كان يجلس على رصيف القلعة ويبيع قطعاً من البسكويت، بدا يحبس دموعه من التساقط عند سؤاله عن حاله وما آل إليه الوضع في المكان، ويتحسر لما حصل في المنطقة، وقال بلهجته الحلبية المحلية: «خيّو… الله يرحم أيام زمان… الناس هنا كانت كالنمل طوال النهار والليل. يشربون الشاي والقوة والأراكيل ويأكلون ويسهرون. لماذا يأتون الآن؟ ماذا يفعلون؟».

الأحياء الواقعة المحيطة بالمدينة القديمة، وإن كانت نسبة الدمار فيها أقل، فإنها بدت شبه خالية من السكان، والخدمات فيها معدومة؛ الأمر الذي دل عليه تكدس الأوساخ في الطرقات، وعدم إنارتها، وندرة الموصلات العامة إليها.

اللافت في بعض الطرق المؤدية إلى تلك الأحياء، أن عناصر النظام وضعوا سواتر يصل ارتفاعها بين مترين وثلاثة على جانبي الطرق لمنع من في السيارات المارة من مشاهدة عمليات النهب و«التعفيش» التي يقومون بها للمحال التجارية والمنازل التي بدت الطوابق العلوية منها وكأنها قيد الإنشاء بسبب عمليات السرقة لمحتوياتها وأثاثها.

في القسم الغربي من المدينة الذي بقي تحت سيطرة النظام ويقطنه نحو مليون نسمة، بدت الحياة شبه طبيعية، الخدمات العامة في أحيائه وأزقته كاملة، ولم تنقطع حفلات السهر والاستعراض لبعض سكانه الذين هم من طبقة مخملية، وضباط جيش النظام والأمن ومن التجار الكبار وتجار الحروب الذين لم تمر عليهم الحرب ويعيشون وكأنهم في كوكب آخر.

كما يوجد في هذا القسم من المدينة أهالي من الطبقة الوسطى والفقيرة، ونازحون من مناطق سورية أخرى، من حمص والرقة ودير الزور وإدلب وسواها، وغالبيتهم من الناس الذي أجبروا على البقاء لظروف شتى وسط أوضاع معيشية صعبة، بسبب غلاء الأسعار، وتسلط جيش النظام وميليشياته.

المصدر: الشرق الأوسط



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع