أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » سهيل الحسن يهنئ بوتين بفوزه بفترة رئاسية جديدة ويتلقى منه وعدًا بمفاجأة سارة

سهيل الحسن يهنئ بوتين بفوزه بفترة رئاسية جديدة ويتلقى منه وعدًا بمفاجأة سارة

وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العميد سهيل الحسن بمفاجأة سارة قريبة. جاء ذلك في معرض رد بوتين على برقية تهنئة تلقاها من الحسن بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية التي جرت يوم أمس الأحد وأعلنت نتائجها الرسمية في ساعات الصباح الأولى اليوم الاثنين.

وقالت مصادر صحفية روسية مقربة من الكرملين إنه رغم تلقي آلاف برقيات التهنئة من رؤساء ومسؤولين من حول العالم والرد عليها بطريقة برتوكولية إلا أن الرئيس بوتين أصر على إرفاق الرد على تهنئة العميد سهيل الحسن بإضافة عبارة “انتظر مني شخصيا مفاجأة سارة”.

وكان بوتين قد التقى العميد الحسن في الحادي عشر من كانون الأول/ديسمبر 2017 خلال زيارة مفاجئة قام بها إلى قاعدة حميميم الروسية صحبة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقائد مجموعة القوات الروسية في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفكين، حيث أعلن الانتصار على المنظمات “الإرهابية” في سوريا وسحب القطع العسكرية الرئيسة من سوريا.

ورغم حضور بشار الأسد الاجتماع الذي عقده بوتين في قاعدة حميميم وجلوسه بجواره إلا أنه كان من الواضح سعادة الرئيس الروسي بالعميد سهيل الحسن الذي حصل على أكثر من تكريم من قادة القاعدة الروسية في حميميم ونال عدة أوسمة روسية فيما لم يكرمه الأسد على خدماته على مدى أكثر من سبع سنوات من مشاركته في الأعمال الأمنية والاستخباراتية والعسكرية قتل خلالها الآلاف من المعارضين السوريين والنشطاء ومقاتلي فصائل الجيش الحر والفصائل الإسلامية المعارضة.

ويقود العميد الحسن “قوات النمر” وهي مليشيا شبه عسكرية تضم أكثر من ثمانية آلاف مقاتل معظمهم عسكريون سابقون وعناصر في قوات الدفاع الوطني ينتمون إلى الطائفة العلوية.

وتشارك قوات النمر حاليا إلى جانب 18 فصيلا عسكريا في العمليات العسكرية الجارية في الغوطة الشرقية ورغم خسارتها المئات من عناصرها إلى أنها استطاعت السيطرة على مساحات واسعة في المنطقة بعد عجز قوات الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة على مدى سبع سنوات عن دخول المنطقة وخسارتها الآلاف من عناصرها والمئات من الآليات الثقيلة.

ومن المنتظر أن يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتماع قمة في مدينة اسطنبول مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيرهما الإيراني حسن روحاني الشهر المقبل لاتخاذ إجراءات جديدة في سوريا مع انتهاء الأعمال العسكرية في عفرين والغوطة.