أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » استشهاد 17 طفلاً ومواطنة باستهداف ملجأً في أسفل مدرسة بمدينة عربين

استشهاد 17 طفلاً ومواطنة باستهداف ملجأً في أسفل مدرسة بمدينة عربين

لا تزال الطائرات الحربية تواصل استهداف غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفت طائرات يرجحة أنها روسية، ملجأ أسفل مدرسة في مدينة عربين بالغوطة الشرقية، وتسبب القصف هذا بصواريخ أحدثت دماراً كبيراً، مجزرة راح ضحيتها 17 مواطناً هم 15 طفلاً ومواطنتان اثنتان، بالإضافة لإصابة نحو 52 آخرين بجراح، فيما ارتفع إلى 4 عدد الشهداء، الذين قضوا جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في مدينة حرستا، ولا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة ووجود مفقودين تحت أنقاض الدمار لا يعرف مصيرهم إلى الآن.

مع استشهاد مزيد من المدنيين فإنه يرتفع إلى 1454 بينهم 297 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و183 مواطنة، عدد الشهداء المدنيين ممن قضوا جميعاً منذ الـ 18 من شباط / فبراير الفائت، خلال تصعيد عمليات القصف الجوي والمدفعي على مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وزملكا وحمورية وجسرين وكفربطنا وحزة والأشعري والأفتريس وأوتايا والشيفونية والنشابية ومنطقة المرج ومسرابا ومديرا وبيت سوى وعين ترما ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية المحاصرة، كما تسبب القصف خلال هذه الفترة التي استكملت أسبوعين منذ انطلاقتها، في إصابة أكثر من 5330 مدني بينهم مئات الأطفال والمواطنات بجراح متفاوتة الخطورة، فيما تعرض البعض لإعاقات دائمة، كذلك لا تزال جثامين عشرات المدنيين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي المدفعي والصاروخي من قبل قوات النظام على غوطة دمشق الشرقية، ومن ضمن المجموع للشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان 922 مدنياً بينهم 156 طفلاً دون سن الثامنة عشر و100 مواطنة، ممن استشهدوا ووثقهم المرصد السوري منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي، الذي لم يفلح مرة جديدة في وقف القتل بحق أبناء غوطة دمشق الشرقية، كما تسبب القصف بوقوع آلاف الجرحى والمصابين، حيث لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة.

المصدر:المرصد السوري لحقوق الإنسان