أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام السوري يواصل قصف الغوطة ويحاول اقتحام عين ترما

النظام السوري يواصل قصف الغوطة ويحاول اقتحام عين ترما

واصلت قوات النظام السوري، قصف الغوطة الشرقية بريف دمشق، بالتزامن مع محاولات تقدّم باتجاه وادي عين ترما في القطاع الأوسط، بينما تدور معارك عنيفة مع فصيل “جيش الإسلام”، في القطاع الشمالي، بعد هجوم معاكس شنّه الأخير على مواقعها في مسرابا.

وقال “الإعلام الحربي المركزي” التابع للنظام، اليوم الأربعاء، إنّ قوات الأخير تعمل على اقتحام بلدة عين ترما جنوب الغوطة الشرقية، للسيطرة عليها، مشيراً إلى إحراز تقدّم، ووصولها إلى مسجد الوادي.

وعرضت وسائل إعلام النظام السوري، تسجيلات مصوّرة قالت إنّها من المناطق التي تمّت السيطرة عليها في وادي عين ترما، مشيرةً إلى أنّ قوات النظام سيطرت على نصف وادي عين ترما، وهو ما نفته مصادر محلية، مشيرة إلى تصدّي مقاتلي المعارضة لمحاولات تسلّل مجموعة من قوات النظام في المنطقة.

وأوضحت المصادر، أنّ قوات النظام تحاول أن تعيد في عين ترما، ما فعلته في المناطق السابقة التي سيطرت عليها؛ مثل كفربطنا وسقبا وحمورية، اعتماداً على القصف المكثف، ومن ثم فتح ممر لخروج المدنيين، والانتهاء بدخول البلدة بالتزامن مع تهجير الأهالي.

غير أنّ فصائل المعارضة ثبتت مواقعها في المنطقة، نظراً لأهمية وادي عين ترما الذي يصل المنطقة بالمتحلق الجنوبي لدمشق، وتعني السيطرة عليه من جانب قوات النظام فصل عين ترما عن زملكا.

وتتزامن محاولات قوات النظام، التقدّم في عين ترما، مع مواجهات عسكرية في شمال الغوطة، قالت معلومات غير مؤكدة إنّ “جيش الإسلام” تمكّن خلالها من فتح طريق بين مدينتي دوما وحرستا، وهو يحاول استعادة مواقعه العسكرية في مزارع العب باتجاه مديرا.

وقال فصيل “جيش الإسلام” المعارض الذي يسيطر على شمال الغوطة الشرقية، إنّه أحرز تقدّماً عند بلدة مسرابا، خلال اشتباكات مع قوات النظام السوري، أدّت إلى مقتل العشرات من عناصرها.

وأضاف، في بيان، عبر حسابه الرسمي في “تليغرام”، أنّ تقدّماً أحزره في بعض النقاط والمزارع عند بلدة مسرابا، خلال هجوم معاكس من عدة محاور على مواقع قوات النظام والمليشيات المساندة لها، مشيراً إلى أنّ المعارك تجري بإشراف من قائده عصام بويضاني.

وقبيل ساعات من تنفيذ الاتفاق بين قوات النظام، وحركة “أحرار الشام” المعارضة، بشأن حرستا، قصفت قوات النظام المدينة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وتم تداول معلومات، مساء أمس الثلاثاء، عن التوصّل إلى اتفاق يبدأ تنفيذه، اليوم الأربعاء، ويقضي بخروج من يرفض الاتفاق من المقاتلين في حركة “أحرار الشام”، ومن المدنيين، نحو الشمال السوري، فيما سيجري وقف إطلاق نار عند الظهر، في حال لم يقع أي خلل في تنفيذ الاتفاق.

وكانت قوات النظام، تمكّنت من تقسيم الغوطة الشرقية، إلى ثلاثة جيوب، الأول هو دوما معقل “جيش الإسلام”، والثاني حرستا الخاضعة لسيطرة “أحرار الشام”، والثالث يضم “جسرين، كفربطنا، عربين، عين ترما، زملكا” وهو بيد “فيلق الرحمن”.

الى ذلك، ذكرت مصادر محلية في الغوطة أن قوات النظام ما زالت تعتقل عدداً من المدنيين من بلدة سقبا تحت ذريعة التحقيق معهم.

وكانت قوات النظام سيطرت، السبت الماضي، على بلدتي سقبا وكفر بطنا، الواقعتين في القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية.

من جهة أخرى، ارتفع عدد القتلى نتيجة التفجير في حي الكشكول في مدينة جرمانا، إلى 38 شخصاً، مع احتمال ارتفاع عدد القتلى، نظراً لوجود عدة إصابات خطيرة.

كما أُصيب مدنيون، نتيجة سقوط قذائف على منطقة العمارة في دمشق القديمة بوسط العاصمة.

واستبعد ناشطون أن يكون هذا العدد الكبير من القتلى ناتجاً عن قذيفة هاون أو صاروخ غراد مما لدى فصائل المعارضة في الغوطة، كما يقول النظام، مرجّحين أن يكون التفجير ناتجاً عن سقوط صاروخ من نوع “فيل” الثقيل الموجود لدى قوات النظام، أو نتيجة تفجير سيارة مفخخة، نظراً لكثرة الضحايا، وتحطّم عدد كبير من السيارات.