أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » العراق يبلغ تركيا رفضه لأي عمل عسكري داخل أراضيه

العراق يبلغ تركيا رفضه لأي عمل عسكري داخل أراضيه

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، الأربعاء، أن الوزير إبراهيم الجعفري، أبلغ وكيل وزارة الخارجية التركية، أحمد يلدز، رفض العراق لأي عمليات عسكرية على أراضيه وخارج الحدود.

وذكر بيان للوزارة أن “وزير الخارجية إبراهيم الجعفري استقبل في بغداد وكيل وزير الخارجية التركية أحمد يلدز والوفد المرافق له، فيما استعراض سير العلاقات الثنائيّة بين بغداد وأنقرة، وسبل تعزيزها، وتطويرها بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين”.

وقال الجعفري إن “العراق طوى صفحة المواجهة مع داعش، وحقق انتصارات كبيرة، وحرر أراضيه، واليوم يعمل على إعادة بناء، وإعمار المدن”، مشيرا إلى أنه “أمامنا فرص لتعزيز التعاون المشترك، وزيادة حجم الاستثمار، والتبادل التجاري”.

وشدد وزير الخارجية العراقية “على أهمية الاستمرار بزيادة حجم الإطلاقات المائية، لما لها من أثر كبير على العديد من القطاعات الحيوية في العراق”.

ولفت إلى أن “استراتيجية العلاقات العراقية قائمة على تعزيز المصالح المشتركة، ومواجهة المخاطر المشتركة، والحفاظ على السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول”.

وأكد الجعفري أن “العراق لن يسمح بتواجد أي قوات على أراضيه تقوم بعمليّات عسكرية في أيّ دولة من دول الجوار”.

وأوضح أنه “في الوقت الذي نحرص فيه على عمق العلاقات العراقية-التركية، إلا أننا نرفض رفضا قاطعا خرق القوات التركية للحدود العراقـيَّة، ونجدد تأكيدنا على ضرورة انسحاب القوات التركية من مدينة بعشيقة”.

ودعا الوزير العراقي إلى “الاستمرار بالتنسيق، والتعاون لحل الأزمات التي تمر بها عموم المنطقة، وعودة الأمن، والاستقرار، وتجاوز التحديات التي تواجهها”.

من جانبه، أعرب وكيل وزير الخارجية التركية أحمد يلدز عن حرص بلاده على “تقديم الدعم للشعب العراقيّ في مختلف المجالات، ونسعى لزيادة حجم التبادل التجاري، ودعم القطاع الاقتصادي بين البلدين، وتقديم الخبرات، والتجارب، وزيادة عدد الشركات التركية العاملة في العراق”.

وقال إن “تركيا جادة بالمساهمة في إعادة إعمار البنى التحتية للمدن العراقية بمشاركتها في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، وتخصيصها أكبر ميزانية مالية من بين الدول التي شاركت للاستثمار في العراق”.

وطالب المسؤول التركي بـ”الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المشتركة التركية-العراقـية في أنقرة في الفترة المقبلة، لما لها من أثر كبير في فتح آفاق جديدة للتعاون في مُختلِف المجالات”.

وأعلن السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز، الثلاثاء، أن بلاده بدأت بشن حملات عسكرية لتطهير الحدود من “جيوب الإرهاب” بالتعاون مع العراق، فيما أعلن وزير العدل العراقي، حيدر الزاملي، أن بلاده تعاملت مع تأمين الحدود المشتركة بحسن النية.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي، قد نفى الاثنين، امتلاكه أي معلومات تفيد بوجود أي توغل تركي داخل الأراضي العراقية، مؤكدا أن الحكومة بصدد التحقق من الأمر للتعبير عن موقفها.

وقال الحديثي : “ليس لدي حتى الآن معلومات مفصلة أو حقائق أكيدة بصدد الموضوع، وبالتالي أنتظر توفر المعلومات لإعطاء موقف بهذا الخصوص”.

وأضاف أن “الحكومة العراقية ملتزمة بضمان عدم انطلاق أعمال عدائية من داخل الأراضي العراقية، ضد الدول المجاورة، وبالتالي فهي تعمل على منع أي اعتداء ضد دول الجوار”.

يذكر أن مسؤولا في إقليم كردستان العراق قد أعلن الأحد، أن الجيش التركي توغل نحو 15 كيلومترا داخل الأراضي العراقية وأقام 12 ثكنة عسكرية فيها، مؤكدا وقوع اشتباكات عسكرية مع حزب العمال الكردستاني.