أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ميركل تدين بـ”أشد العبارات” الهجوم التركي في عفرين السورية

ميركل تدين بـ”أشد العبارات” الهجوم التركي في عفرين السورية

انتقدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بشدة اليوم الأربعاء الهجوم العسكري التركي في مدينة عفرين بشمال سوريا كما أدانت الهجمات المتواصلة لقوات النظام السوري في منطقة الغوطة الشرقية القريبة من دمشق.

وفي كلمة أمام مجلس النواب (البوندستاغ) قالت ميركل إن الحكومة الألمانية تدين الضربات الجوية على الغوطة الشرقية ”بأشد العبارات“. وكانت ميركل تشير إلى القوات الموالية للنظام السوري لكنها ألقت أيضا باللوم على روسيا لأنها ”تقف موقف المتفرج“.

وانتقلت ميركل إلى القتال في عفرين وقالت إن تصرفات تركيا غير مقبولة رغم وجود مصالح أمنية تركية. وتابعت ”أدين هذا أيضا بأشد العبارات“.

وقالت ميركل: “مع كل المصالح الأمنية المشروعة لتركيا، ليس مقبولاً ما يحدث في عفرين التي يتعرض بها آلاف المدنيين للاضطهاد أو يلقون حتفهم أو يضطرون للفرار”.

وتابعت ميركل قائلة: “إننا ندين ذلك بأشد العبارات أيضاً”.

وكانت قد أبدت الحكومة الألمانية في وقت سابق من اليوم ”قلقا متزايدا“ إزاء تصرفات الجيش التركي في مدينة عفرين وطالبت بأن تلتزم تركيا بالقوانين الدولية التي تهدف إلى حماية المدنيين.

وقالت أولريكه ديمير المتحدثة باسم الحكومة في مؤتمر صحفي ”نحن نتابع بقلق متزايد إزاء التقارير الواردة عن سيطرة الجيش التركي على مساحات كبيرة من الأراضي في مدينة عفرين“ مشيرة إلى مخاوف على سلامة السكان المدنيين وأعداد كبيرة من اللاجئين الذين يفرون من المدينة.

ودعا راينر برويل المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى تحقيق في تقارير عن مذابح وأعمال نهب وحث على العودة إلى العملية السياسية لإنهاء الحرب الدائرة في سوريا.

وقال إن تركيا لديها ”مصالح أمنية مبررة“ فيما يتعلق بحدودها لكن أفعالها يجب ”أن تظل في إطار الضروري والمتناسب“.

وأضاف ”لدينا بوضوح، ولا يمكنني إنكار ذلك خاصة في ضوء أحدث التطورات، شكوك كبيرة في ضرورة ومدى تناسب الأفعال التركية“.

(دير تلغراف عن رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)