أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » في تحدي للحكومة العراقية في بغداد : «ثكنات» تركية في كردستان العراق

في تحدي للحكومة العراقية في بغداد : «ثكنات» تركية في كردستان العراق

غداة إعلان بغداد رفضها تنفيذ الجيش التركي عمليات على الأراضي العراقية لملاحقة عناصر «حزب العمال الكردستاني»، أعلن مسؤول في إقليم كردستان العراق، أمس، أن الجيش التركي «أقام ثكنات عسكرية ومواقع ثابتة» داخل الإقليم.

وقال قائمقام قضاء سوران (شمال شرقي أربيل) كرمانج عزت، إن «الجيش التركي أقام عددا من الثكنات والمواقع العسكرية الثابتة في مناطق تابعة لناحية سيدكان التابعة لقضاء سوران، والواقعة في المثلث الحدودي بين إقليم كردستان وكل من إيران وتركيا». وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «وحدات الجيش التركي كانت قد توغلت قبل أيام إلى عمق أراضي الإقليم في تلك المنطقة بعمق نحو 15 كيلومترا واستقرت فيها».

وكان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، قال إن بلاده «ترفض رفضا قاطعا خرق القوات التركية للحدود العراقية»، خلال استقباله وكيل وزارة الخارجية التركية أحمد يلدز، أول من أمس. وشدد على «ضرورة انسحاب القوات التركية من مدينة بعشيقة».

إلى ذلك، قال قائمقام قضاء جومان أحمد قادر، إن «أربعة مدنيين لقوا حتفهم جراء القصف التركي» صباح أمس، على «مواقع ومقرات في قرى منطقة دولي باليان التابعة لقضاء جومان، وبالتحديد على قرية سركان». وأضاف أن «القصف التركي استهدف مواقع لمسلحي حزب العمال الكردستاني، لكنه طال منازل مواطنين قرب تلك المواقع، وأوقع أربعة قتلى، وهم سياح جاءوا إلى منازلهم الصيفية في تلك المنطقة».

وبعد القصف، دعت حكومة إقليم كردستان العراق، أمس «العمال الكردستاني»، إلى إبعاد مقراته عن المناطق المدنية. وقالت في بيان، إن «المقاتلات التركية قصفت مناطق في قضاء جومان، مما أسفر عن مقتل أربعة مواطنين». وأعربت عن «أسفها وحزنها لوقوع ضحايا مدنيين من جراء القصف التركي»، لكنها اعتبرت أن «وجود مقرات حزب العمال الكردستاني يشكل خطرا على حياة المدنيين في تلك القرى». ودعت الحزب إلى «إبعاد مقراته لتجنب إيقاع ضحايا مدنيين».

المصدر: الشرق الأوسط