أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » لا البداية ولا النهاية في الغوطة بقلم الاعلامي الدكتور يحيى العريضي

لا البداية ولا النهاية في الغوطة بقلم الاعلامي الدكتور يحيى العريضي

لم تبدأ القصة السورية في الغوطة، ولم يبدأ الانتقام والكره والبشاعة فيها؛ لقد بدأ في سجن تدمر، وفي تدمير حماة، وفي الخوف المزروع في نفس السوري عقوداً. بدأ في بيع القضية الفلسطينية وفي تدمير لبنان وأي صوتٍ حرّ فيه؛ بدأ في المساهمة الكبرى بشرذمة الأمة العربية؛ بدأ في العمالة للمحتل الأميركي للعراق، وقبله في دعم إيران للتغول في النسيج العربي.

تتجاوز مشاهد الغوطة نكبة الـ 1948، وما ارتكبته إسرائيل في دير ياسين، وإجرام آخرين في تل الزعتر؛ وتتجاوز الجولان وسيناء عام 1967. إنه الانتقام؛ إنها النكبة، إنها الكارثة الأخلاقية. والغاية تدمير إرادة شعب نشد الحرية، ولا بد من حصاره بالموت والإذلال والتهجير.

لندن وباريس ولينينغراد نالت أوسمة بطولة، وما كانت قد حُوصرت وقُصفت كما غوطة دمشق. خلال بضعة أسابيع تناوبت على الغوطة، وعلى مدار الساعة، أكثر من 1600 طلعة جوية؛ وتلقت الغوطة في جسدها أكثر من 23000 قذيفة هاون وأكثر من 3300 صاروخ أرض – أرض. غزاها أكثر من عشرين ألف مرتزق ميليشاوي مقاتل. إضافة إلى ذلك كله، كانت هناك حربٌ نفسية دعائية تيئيسية إحباطية يشترك فيها ما يُسمى “الجيش الإلكتروني” ومحطات إذاعة وتلفزيون أسدية إيرانية روسية وغربية وعربية ومُرجفين محسوبين على الثورة.

مع ذلك كله، لن تكون الغوطة نهاية المطاف مع منظومة الاستبداد، ولا نهاية ثورة هي الأنبل
في تاريخ البشرية. قلائل جداً الذين توقعوا أصلاً أن تقوم ثورة في سورية؛ لن تبقي عالمنا كما هو، عندما تنجح. هي ثورة كَثُر أعداؤها، وكانوا الأشرس والأكثر إجراماً؛ وكثُر أصدقاؤها، وكانوا للأسف الأضعف والأشد مرارةً بخبثهم من أعدائها. عندما التصقت بها أميركا خسرت نصف مصداقيتها كثورة، فأميركا في أذهان الناس لا تصادق شعباً، بل منظومات عميلة تشغّلها. ذلك أعطى منظومة الاستبداد في دمشق ذريعة جبارة بأن ما يحدث مؤامرة، فأميركا، كما صدّرت منظومة الاستبداد في دمشق، صديقة إسرائيل وحاميتها، تتآمر على نظام “المقاومة والممانعة” الذي يقف في وجه إسرائيل.

لن تكون الغوطة، ولا غيرها، نهاية المطاف أو الثورة مع منظومة الاستبداد ومن يدعمها؛ فهم الأقوى عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وعلاقاتياً؛ لكنهم المهزومون، لأنهم الأضعف حقاً وحقيقةً وقيماً وأخلاقاً وإرادة وتصميماً، ولهذا ثورة سورية منتصرة حتماً، ولو طال الزمن.

سمعنا في الغوطة الشرقية رجلاً يهتف: “ما عاد بدنا حرية”. على الرغم من أن انتفاضة سورية كانت صرخة حياة تبحث عن الحرية، إلا أن هناك ﺭﺑﻤا من رأى أن السوريين أخطأوا عندما حلموا بالحرية، واعتقدوا أن جيش “حماة الديار” لن يقتلهم، وﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺃﻳﺎً ﻋﺎﻣﺎً ﻋﺮﺑﻴﺎً ﻭﺩﻭﻟﻴﺎً ﻳﺪﻋﻢ ﻗﻀﻴﺔ ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ. ولكن رسالة هذا السوري من الغوطة ترسل أهم الرسائل في الثورة السورية. إنها تثبت، بدايةً، أن ثورة سورية هي من أجل الحرية، وهناك من يقتل السوريين بسبب ذلك. ولهذا، يأتي بكل صنوف المرتزقة وقوى الاحتلال لقتل هذه الصرخة تحديداً؛ وها هم العزل المدنيون السوريون الذين يريدون الحرية يضعون مطلبهم المقدّس جانباً، فقط كي يبقيهم المحتل على قيد الحياة؛ لكن صرختهم للحرية تسكن خالدة في عقولهم وأرواحهم، ولا تلغيها قوة مهما استشرست؛ وما طلبهم البقاء على قيد الحياة إلا للحفاظ عليها.

لا يستطيع نظام الأسد أن يدّعي البطولة أو الانتصار. إن هتاف ذلك الرجل، وصورة ذلك
الطفل الذي فقد أهله في الغوطة؛ والذي وضعت مليشيات الاحتلال الأسدي صورة لرئيسها بيده هي التي تهزمهم. ذلك الطفل لا يتصرف بحرية أو براءة، تماماً كما ذلك الرجل؛ إنهما يتصرّفان بانكسار يعيشانه، عندما يكونان محاطين بالموت وانكسار الروح؛ لكنهما سبقا منظومة الاستبداد وداعميها بأشواط في مواجهة الصعاب والصلابة والأخلاق، وفوق ذلك في النضج الذي تولده الحرية. لقد عاشا خارج سجن منظومة الاستبداد ست سنوات حرّة محرّرة من عبودية الرعب؛ فكان صمودهما وصمود الغوطة الأسطوري؛ الأمر الذي ينطبق على أهل سورية داخلاً وخارجاً؛ وهذه قيم لا يعرفها الطغاة.

ما يفعله الطغاة ليس بطولة. وليس تصوير رئيس نظام، يقود سيارته ويهذر بالبطولة في مكان يحيطه الدمار، انتصاراً. فهو ﻳﻜﺮﻩ ﺷﻌﺒﻪ ﻭﻳﺤﺘﻘﺮه، ويسلّم ﺑﻼﺩﻩ ﻟﻠﻤﺤﺘﻠﻴﻦ. ولا يستطيع عاقل أن يستوعب كيف تخرُجُ من مخلوقٍ بهذا السجل الإجرامي عبارة “حماية المدنيين”؛ والعالم يرى دم المدنيين أنفسهم يُستباح في لحظة الكلام؛ ويرى ويتابع ذلك القابع في مجلس الأمن لحماية استباحة الدم السوري في الغوطة وغيرها؛ ويرى ويسمع “نخوات” الدول الأعضاء (الأصدقاء) حول بشاعة الأفعال، ولا يحرّك ساكناً أو متحركاً. ﻟﻴﺲ ﺻﺤﻴﺤﺎً ﺍﻟﻘﻮﻝ إﻧﻬﺎ ﺣﺮﺏ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭية، ﻷﻥ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ ﺣﺮﺏ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ؛ لسان حال أولئك يقول عن ثورة سورية: ليتك لم تكوني!

أخيراً؛ على الرغم من اليأس والانكسار والتيه، وعلى الرغم من عجز اللغة عن التقاط ما يحدث، إلا أن المشهد يشي بعلامات حياة لا يمكن لقوة أن تطفئها. صحيح أن هناك في سورية مَن لم يشبع أو يمل بعد من ذبح السوريين، وسفك دمهم وأرواحهم، وخصوصاً روح ذلك الطفل حامل صورة البشاعة؛ لكن سقوط ثورة سورية سيسقط العالم، وانتصارها سيغيّره حتماً، ويجعله عالماً يستحقه الإنسان.

يحيى العريضي



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع