أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » الأب جورج مسوح رجل الانفتاح والحوار والمحبة والفكر النير الى رحمة الله : في زمن رَخُصَ فيه الكلام.. تجرأ على قول كلمة الحق

الأب جورج مسوح رجل الانفتاح والحوار والمحبة والفكر النير الى رحمة الله : في زمن رَخُصَ فيه الكلام.. تجرأ على قول كلمة الحق

شهادات بعض الفيسبوكيين به ممن عرفوه عن قرب

الأب جورج مسوح
الكاهن ، الانسان، خادم الفقراء.
هو الذي علمنا ان واجب المسيحيون ان يقفوا ضد القتل وضد الظلم .
كان لي الشرف العمل معه في بيروت، جنيف والنرويج.
الْيَوْمَ الأب الغالي في ذمة الله.
ليكن ذكرك مؤبدا أيها الأب الغالي ولن ننس مقولتك:” المسيحيون العرب لهم دور في هذه الارض ان يقفوا ضد القتل ويجب ان يدافعوا عن الفقراء والمظلومين ويعملون للسلام.

لن ننساك.

لا ينتمي Georges Massouh إلى طبقة رجال الدين التقليدية..
بل هو تخطى التقليد إلى التواصل المنفتح، المحب والصادق مع الجميع.. واختار لرسالته أن تكون إنسانية صافية خالية من تعقيدات الوضع اللبناني… فانتصر لإنسانتيه بالإنجيل، وأنتصر للإنجيل بالإنسان، كل إنسان..
بعض الأنقياء لا يموتون.. يرتاحون قليلاً من عناء الجدل البيزنطي مع الحياة.. لنفهمهم أكثر… علنا نفهم!

Nesrin Khattar Bou Hamdan

غيب الموت صباح اليوم الوجه المسيحي والوطني المشرقي المعروف، الكاتب والمفكر الأب جورج مسوح …

الابونا الذي كان يتكلم معنا ويعلق على بوستاتنا كاننا اولاده وأصدقاءه
كان مليئا بالمحبة والصدق
لم نشعر به الا مسيحيا محبا لرسالة المسيح
حاملا مشعل الحق لينير دربنا
لم ينكر اصوله السورية المشرقية بل افتخر بها
كنّا نرى فيه الوطني المقدام
كان يكتب في جريدة النهار المعروفة بتوجهاتها السياسة ولكنه لم يهادن في السياسة
بقي يذكرنا ان العدو معروف منذ المسيح الى الان والبوصلة دايما موجودة لكن يجب ان نعرف كيف نصوبها في الاتجاه الصحيح
سنفتقد مقالاتك في النهار وبوستاتك وكل ما كنت تجود به علينا من محبة وصدق

الله يرحمك ابونا ويصبر عيلتك

 

انت خسارة المسلمين والمسيحيين ابونا ما بنسى المحاضرات يلي كنت احضرها معك عن الحضارتين عن انفتاحك عن تقبلك للمسلمين عن نبلك نيال تلاميذك يلي كانوا بصفك بجامعة البلمند نيال رعيتك بعاليه ….ان شاء الله يكون بعد في متلك عا هال ارض Georges Massouh

رغم عدم محيتي لرجال الدين عموما لكنك فرضت علي محبتك بأفكارك المتسامحة والنيرة ووسطيتك وخروجك عن الخط العام المسيحي المؤيد للدكتاتوريات ووقوفك الى جانب المعذبين والمستضعفين والمهجرين في سوريا ومقالاتك التي جمعنا في موقع سوريتي بعضها تشهد على ذلك

رحم الله الأب جورج مسوح حزنت كثيرا لهذا الخبر المصادف لأحد الشعانين تعازي الحارة لزوجته وبناته واقاربه وجميع محبيه واصدقاءه ارقد بسلام ابونا جورج رمز المحبة والاعتدال والتسامح والانفتاح على الآخر صديقكم المحب بسام الخوري

رفيق نضال، و أخ عزيز، و صديق صدوق، و مربّ فاضل، و مفكر لامع، و إنسان خلوق. أبونا مسوح، رحم الله روحك الطاهرة. كنت منارة علم و نور في وسط ظلمة طائفية حالكة، و ستبقى ابدا قدوة صالحة، و مثالا يُحتذى، و املا بغد أفضل…..

لترقد روحك في سلام، و ليُلهمنا الرب الصبر و السلوان….

إلى اللقاء يا صديقي….

وترجل الفارس عن صهوة جواده

لن ننساك ايها العزيز الذي أنرت قلوب الحيارى والمشككين بآرائك السمحة وبتمسكك بعروبتك ودفاعك عن قضايا العرب وبإيمانك بعيشنا المشترك الاسلامي المسيحي بعيدا عن المتاجرة وتسويق الآراء المضللة .
سوف نفتقدك دائما وتفتقد حضورك ايها الاب جورج مسوح.

أبونا… أبو الإعتدال …فليت بأكتر وقت لبنان بحاجه لإلك…
استاذي… يا ريت قدرت تعلّم كل تلاميذ لبنان يمكن كان طلعلنا جيل جديد مثقف متلك…
استاذي انت بتختصر كل شي حلو وغالي … الاعتدال، احترام الأخر وتقبله، الحب، الحرية، المساواة، الكرامة، الوفاء …
بكرت كتير أبونا .. كل الدني لي بتعرفك رح تشتقلك !!!