أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » ممنوع على الرجال من عمر 16 – 50 عاما مغادرة مكان احتجازهم في مراكز الإيواء قبل معرفة إذا كانوا مطلوبين للخدمة الإلزامية أو الاحتياط

ممنوع على الرجال من عمر 16 – 50 عاما مغادرة مكان احتجازهم في مراكز الإيواء قبل معرفة إذا كانوا مطلوبين للخدمة الإلزامية أو الاحتياط

بدا محتارا وهو يقلّب برتقالة بيديه الصغيرتين ليحاول حشرها في جيب بنطاله. وعندما فشل خبأها تحت كنزته ثم أعاد إخراجها مجددا لبعض قشرتها برفق ويشم رائحتها ثم يعاود محاولة إخفائها عن عيون الناظرين إليه.

كان الطفل جالسا في عيادة طبية في ريف دمشق إلى جانب والدته وجده المتعبين. حاول أحد الموجودين في غرفة الانتظار مداعبة الطفل بأنه يريد قطعة من البرتقالة، فسأله الطفل باستغراب: «هل تعرف ما هذا؟». ثم التصق بأمه ليخبئ البرتقالة. لم تظهر الأم أي رد فعل، وهي تفسرّ للشخص الذي يداعب ابنها: «كنا في الغوطة والولد أمس تعرّف على البرتقال».

صمت ثقيل ساد في المكان بينما يحاول الجد منع نفسه من البكاء، وهو يسرد لمرافقه معاناتهم في الغوطة لا سيما في العام الأخير. كان يتحدث عن أبناء قتلوا وجيران لا تزال جثثهم تحت الأنقاض في الملجأ: «أمضينا عشرة أيام لا تنسى. الأجساد متكدسة إلى جانب بعضها البعض، شيوخ يئنون وأطفال يبكون، جوع قاتل وقصف، هناك من جنّ وفقد عقله».

وفي سياق حديثه بدا أن الرجل الستيني لم يتمكن من إقناع صهره بالخروج إلى دمشق، كما فعل عدد من الشبان من أقاربه، الذين اختاروا تسوية أوضاعهم والالتحاق بصفوف قوات النظام لتأدية خدمة العلم الإلزامية، قال الجد متنهدا: «الله يصلحه ويهديه، لو خرج كان بقي مع زوجته وابنه، لكنه لا يثق بالحكومة».

وهل الشباب الذين اختاروا تسوية أوضاعهم سمح لهم بدخول دمشق؟ سأل المرافق ليجيب الجد: «ما زالوا محتجزين.. ممنوع على الرجال من عمر 16 – 50 عاما مغادرة مكان احتجازهم في مراكز الإيواء قبل معرفة إذا كانوا مطلوبين للخدمة الإلزامية أو الاحتياط». ثم يستدرك: «إنه خيار صعب لكنه واضح، فالحرب بنهاياتها، أما الذاهبون إلى إدلب فمصيرهم مجهول لا نعرف إذا كان ممكنا خروجهم من سوريا، فإذا مكثوا هناك، المعركة الكبرى في إدلب قادمة عاجلا أم آجلا، وسيحصل هناك ما حصل في الغوطة وقبلها في حلب وغيرها».

الجد الستيني بدا أكبر من عمره بعشرين عاما، وهو يتحدث بهدوء حزين، متكئا بجسده النحيل على مسند الكرسي، فيما يروي وجهه الشاحب ولحيته الطويلة البيضاء قصة مأساة طويلة. فقد العديد من أفراد عائلته وعائلات أشقائه خلال السنوات الأربع الأخيرة في الغوطة. ويقول: «فقد الحبايب كسر ظهري.. بيوتنا دمرت مزارعنا احترقت كل شيء راح، وما بقي لنا سوى الأمل بالله».

كان يتمنى لو اقتنع ابنه وصهره بالخروج إلى مناطق سيطرة النظام، قائلا: «الحرب إما غالب أو مغلوب فلماذا نرفض الواقع»، لافتا إلى أنه حيال إصرارهما على الذهاب إلى الشمال، فرض عليهما أن يأتي هو مع النساء «بنات وزوجات أبناء، منهن أرامل معهن أكثر من عشرة أطفال، (بين سنة إلى عمر 14 عاما) جميعهم يحتاجون للعلاج بعد سنوات من الحصار والجوع والخوف لن أدعهم يذهبون إلى إدلب ليموتوا هناك، كفاهم تشريدا وخوفا وضياعا، على الأقل في الشام لدينا أقارب لا يتخلون عنا، وما العون إلا بالله… على الأقل نبقى قريبين من الغوطة».

وكان المتحدث الرسمي باسم «فيلق الرحمن» الذي ترك مقاتلوه جنوب الغوطة بموجب اتفاق مع روسيا، أوضح في بيان رسمي أن «الخروج من الغوطة لم يكن ضمن حساباتنا سابقا، وليس لديهم أي تصور عن مكان استقبالنا أو ما ستؤول إليه أمورنا».

وبلغ عدد الذين خرجوا من مدن وبلدات الغوطة الشرقية لغاية يوم الخميس 135 ألف مدني، بحسب مصادر في دمشق، ووصلت أمس إلى مراكز الإيواء في مدينتي أريحا ومعرة النعمان في محافظة إدلب، الدفعة السابعة من المهجرين من القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية (جوبر وعربين وزملكا وعين ترما) التي كانت تحت سيطرة «فيلق الرحمن».

المصدر: الشرق الأوسط



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع