أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » عندما بهدل رئيس مجلس الشعب محمد قبنض قائلا : “اسكت.. وين مفكر حالك” !! يكتبها عدنان عبد الرزاق

عندما بهدل رئيس مجلس الشعب محمد قبنض قائلا : “اسكت.. وين مفكر حالك” !! يكتبها عدنان عبد الرزاق

“اسكت.. وين مفكر حالك” هكذا وبالحرف، رد رئيس مجلس شعب بشار الأسد، حمودة الصباغ، على البرلماني محمد قبنض، حينما أراد الأخير وتحت قبة المجلس، توضيح وجهة نظره ولماذا ساوم مهجري الغوطة، بالماء مقابل الولاء، وربما لو أتاح “المجلس” المجال لقنبض، لأفشى بكل أسرار ذهابه لحدود الغوطة وأنه لولا موافقات الأمن ليعبر بسياراته المغلقة المحملة بالماء، لما استطاع تخطي الحواجز الأمنية وما قام بدور وظيفي، رسمه له النظام بدقة.

ربما، لم يتصرف “مسؤول” أسدي، وفق التعليمات الموضوعة من نظام بشار الأسد، بعفوية، كما فعل عضو مجلس الشعب، محمد قبنض، فالرجل- إن جاز الوصف- طبق دونما زيادة أو نقصان، ما أملته عليه أفرع مخابرات بشار الأسد، بل وظن بتنفيذه التعليمات، أنه يسدي خدمة لسيده الذي انتصر على الحرب الكونية وأذل السوريين الذين فاضوا عن القتل والتهجير. وربما تلقى وعوداً بتبوء حقيبة وزارية، فهكذا كفاءات، هي الأمثل والأكثر تعبيراً عن فكر وذهنية بشار الأسد.

قصارى القول: مذ فضحت المعارضة السورية صنيعة البرلماني قبنض، التي لمن لا يعرف- قايض خلالها وأمام كاميرات النظام السوري، مهجري غوطة دمشق الشرقية، المحاصرة منذ خمس سنوات ونيف، عبوة المياه بترديد عبارات تمجّد سيده بشار الأسد ” قولوا من رئيسكم، قولوا تسقط أميركا”.

منذ ذاك، بدأ أركان نظام الأسد، يشعرون- ليس بالخجل طبعاً لأن أسدهم يجوّع ويعطّش السوريين- بفضح الخطط والتعليمات التي تعطى لهم، والتي يبرروها، بسلوك فردي، كما جرت العادة، منذ عام 2011، وقت رأينا ركل جيش الأسد لمتظاهري البيضة بريف مدينة بانياس على الساحل السوري، بل والرقص على جثثهم، وتتالت المشاهد لنرى جندياً أسدياً يضرب متظاهراً ويسأله “من ربكم… بدكن حرية”.

وبدأت حملات التملص من صنيعة “قنبض” على أنها خطيئة لا تتناسب وأفعال نظام الأسد الوديعة، التي لم يُقتل خلالها سوى مليون سوري ويعوّق مليون آخر ويهجّر وينزح نصف سكان سورية، لتصل -حملات التملص- قبل يومين، لتحت قبة البرلمان، والمطالبة بمعاقبة البرلماني “الضال”.

وطالب “الفنان النائب” عارف الطويل بمعاقبة قبنض، واصفاً فعله “بالأمر الشائن والمعيب بحق النواب جميعاً”. وتتالت حملات الإدانة بمجلس الشعب الشفيف والشفاف، لإسكات العضو قبنض من رئيس المجلس شخصياً.

نهاية القول: لو تغاطينا عن جميع مشاهد محاولة إذلال السوريين المطالبين بالحرية وإنهاء الحكم الديكتاتوري الوراثي الممتد منذ نصف قرن، من ضرب وقتل وتهجير، بل واستمرار سياسة التجويع حتى التركيع، التي اعتمدها الأسد وتجلت دونما لبس خلال حصار مضايا وداريا والغوطة لسنين متواصلة، حتى صارت صور الهياكل العظمية وأكل الأعشاب، صورا ومواد دسمة، تناقلتها وكالات أنباء الأشقاء والأصدقاء. لنسأل برلمان الأسد ونظامه سؤالاً واحداً، ما هو مسار “الباصات الخضراء” التي تقوم بأبشع عملية تهجير واقتلاع السكان من بيوتهم وقراهم، على مرأى ومباركة العالم بأسره؟

بمعنى بسيط لمن لا يعرف الجغرافيا السورية، لماذا يتم إلزام الباصات التي تقل مهجرين غوطة دمشق قسراً، أن تمر بجميع المناطق التي يسيطر عليها الأسد، بما فيها مدن الساحل، والتي لا تقع على الطريق بين دمشق بالجنوب وإدلب بالشمال؟

فهل من إجابة سوى، نريد أن نذل المهجرين وندع أنصارنا يشاهدون انتصارنا على النساء والشيوخ والأطفال.

وهل هذه الصنيعة، تقل عمّا فعله “قنبض” أو تخرج عن الذهنية والسياسة الأسدية المرسومة؟!



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع