أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بابا الفاتيكان يطالب بوضع حد فوري للقتل في سوريا والشرق الأوسط في قداس عيد الفصح

بابا الفاتيكان يطالب بوضع حد فوري للقتل في سوريا والشرق الأوسط في قداس عيد الفصح

طالب بابا الفاتيكان فرانسيس في قداس عيد الفصح، الذي يصادف اليوم الأحد، إلى “وضع حد فوري للإبادة الجارية” في سوريا، كما دعا إلى المصالحة بالشرق الأوسط، والسلام في الأرض المقدسة فلسطين.

وقال البابا في كلمته بساحة القديس بطرس في الفاتيكان، خلال قداس الفصح: “اليوم نحن نطلب ثمار سلام للعالم بأسره بدءاً من سوريا الحبيبة والمعذّبة، التي يُنهِكُ شعبَها حرب لا ترى نهاية”.

وأضاف: “في هذا الفصح، ليُضئ نور المسيح القائم من الموت ضمائر جميع المسؤولين السياسيين والعسكريين؛ لكي يُوضَع حدٌّ فوريّ للإبادة الجارية، ويتمّ احترام الحق البشري، وتسهيل الحصول على المساعدات التي يحتاج إليها إخوتنا وأخواتنا هؤلاء بشكل مُلحٍّ، ولتأمين الشروط الملائمة من أجل عودة الذين تمَّ ترحيلهم”، حسب إذاعة الفاتيكان.

وأردف: “نطلب ثمار مصالحة من أجل الأرض المقدّسة (فلسطين)، التي وفي هذه الأيام أيضاً تجرحها نزاعات مفتوحة لا تستثني العُزَّل؛ نطلبها من أجل اليمن والشرق الأوسط بأسره؛ لكي يسود الحوار والاحترام المتبادل على الانقسامات والعنف”.

وكان البابا فرانسيس يشير، بشكل مباشر، على ما يبدو، إلى الأحداث التي جرت في غزة يوم الجمعة الماضي، داعياً إلى “مصالحة بالأرض المقدسة التي تعاني جراح الصراع المستمر”.

واستُشهد 17 فلسطينياً وأصيب أكثر من 1500 آخرين، خلال اعتداء جيش الاحتلال على متظاهرين سلميين، الجمعة الماضي، بمسيرات إحياء الذكرى الـ42 لـ”يوم الأرض”، قرب السياج الفاصل بين غزة والضفة الغربية المحتلة.

كما تمنى رأس الكنيسة الكاثوليكية “السلام لأولئك الذين يتوقون إلى حياة كريمة، لا سيما في أنحاء القارة الأفريقية، التي يضربها الجوع والنزاعات الوطنية والإرهاب، وليشفِ سلام الله جراح جنوب السودان ويفتح القلوب على الحوار والفهم المتبادَل”.