أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أنقرة ترحب بتجميد ترمب أموالاً لشمال سوريا

أنقرة ترحب بتجميد ترمب أموالاً لشمال سوريا

رحب وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمس (الأحد)، بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تجميد أكثر من 200 مليون دولار مخصصة لمساعدة مناطق سيطرة تنظيم «وحدات حماية الشعب» (ي ب د) التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي شمالي سوريا.

وطلب ترمب من إدارته مزيداً من المعلومات حول كيفية إنفاق هذه الأموال، وفق وسائل إعلام أميركية، بينها صحيفة «وول ستريت جورنال» وشبكة «سي إن إن».

وخلال زيارته مدينة دياربكر، جنوب شرقي تركيا، قال جاويش أوغلو في تصريحات صحافية، إن هذا «القرار صائب، رغم أنه جاء متأخراً». وأضاف في تصريح نقلته وكالة «الأناضول»، أن هذه الأموال يجب صرفها لتحسين ظروف الكثير من الناس، الذين جرى تهجيرهم بسبب الحرب. وشدد على أن صرف تلك الأموال على سكان المدن التي جرى تحريرها من تنظيم داعش، سيسهم في تحسين ظروفهم، وإعادة الاستقرار للمدن السورية.

وفي ما يخص مدينة تل رفعت بريف محافظة حلب، شمالي سوريا، التي تسيطر عليها القوات الكردية، منذ فبراير (شباط) 2016، قال جاويش أوغلو إن «قوات غصن الزيتون لم تدخل المدينة بعد».

إلى ذلك، أشارت الوكالة، إلى أن قوات أميركية بدأت باتخاذ تدابير وتعزيز تحصيناتها وقواتها العسكرية في مدينة منبج شمالي سوريا، لمواجهة أي عملية تركية محتملة قد تشمل المدينة.

ووفقاً للمعلومات الواردة من مصادر محلية تحدثت لـ«الأناضول»، فقد أرسلت القوات الأميركية تعزيزات عسكرية إلى مدينة منبج الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات. وأضافت أن التعزيزات شملت إرسال نحو 300 عسكري إضافة إلى عدد كبير من العربات المدرعة والمعدات الثقيلة، إلى المنطقة الفاصلة بين مدينة منبج ومنطقة درع الفرات في ريف حلب الشمالي.

وأشارت المعلومات إلى أن الولايات المتحدة استقدمت تعزيزاتها إلى المنطقة من قاعدتها العسكرية في بلدة صرين بريف حلب الشمالي.

وتمتلك الولايات المتحدة الأميركية حالياً، 3 نقاط مراقبة على الخط الفاصل بين منطقة درع الفرات والمناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم «ب ي د»، في قرى توخار وحلونجي ودادات.

وتطالب تركيا الولايات المتحدة بإخراج تنظيم «ب ي د»، الذي تصفه بـ«الإرهابي»، والذي يشكل غالبية مقاتلي «قوات سوريا الديمقراطية» من مدينة منبج ذات الغالبية العربية. وكانت القوات قد احتلت مدينة منبج في أغسطس (آب) 2016، بدعم من القوات الأميركية، في إطار الحرب على تنظيم داعش.

المصدر: الشرق الأوسط