أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » فصائل القلمون الشرقي تعلن تشكيل “القيادة الموحدة” وتعين قائداً عاماً لها

فصائل القلمون الشرقي تعلن تشكيل “القيادة الموحدة” وتعين قائداً عاماً لها

أعلنت فصائل المعارضة العاملة في مدن وبلدات القلمون الشرقي اليوم الجمعة 6 نيسان/أبريل، تشكيل جسم عسكري موحد في المنطقة تحت مسمى “القيادة الموحدة في القلمون الشرقي”.

وقالت مصادر ميدانية، إن القيادة الجديدة شملت جميع الفصائل العاملة في القلمون الشرقي وهي “قوات الشهيد أحمد العبدو، وجيش الإسلام، وفيلق الرحمن، وأحرار الشام، وجيش تحرير الشام، وجيش أسود الشرقية، ولواء شهداء القريتين” وتم اختيار “الرائد أحمد المصري” قائداً عاماً لها.

كما تم تشكيل مكتب سياسي عن القلمون الشرقي ككل مهمته التفاوض مع الطرف الروسي، وقد قال الناشط في القلمون “محمد وليد” في حديث لـ الاتحاد برس، إن هناك معلومات حول انطلاق عملية التفاوض بشأن القلمون الشرقي يوم غد، حيث سيلتقي الوفد المفاوض عن المنطقة بمسؤولين روس في العاصمة “دمشق” وسيتم بحث مصير المنطقة.

وكان الروس قد سلموا رسالة (مهلة) للجنة المدنية في القلمون الشرقي تضمنت مقترحات موسكو للتسوية في المنطقة وأمهلوهم عدة أيام للرد عليها، إلا أن انشغال الروس بملف دوما حال دون العودة للموضوع، حيث لم يحضر المفاوض الرئيسي من طرف الروس تلك الجلسة.

يذكر ان الفصائل في القلمون أعلنت قبل عدة أيام، البدء بتشكيل قيادة موحدة للقلمون الشرقي تنضوي تحتها كافة التشكيلات العسكرية و ينبثق عنها قائدا عاما للمنطقة وغرفة عمليات مشتركة يرأسها قائد عسكري متفق عليه و مكتب سياسي من مهامه إدارة ملف التفاوض في المنطقة، حيث قالت الفصائل في بيانها: “تماشياً مع التطورات الأخيرة نطرح سياستنا المتمثلة بالثوابت التالية:

1-الحرص على سلامة مدننا و عدم القبول بتغير بنيتها السكانية أو تدمير بنيتها التحتية و العمرانية

2- رفض التهجير القسري لأي شخص من المنطقة

3- لا مانع لدينا من خوض التفاوض مع الطرف الآخر بما يخص مستقبل المنطقة

3-ملتزمون بالدفاع عن المنطقة ضد اي اعتداء من المتطرفين او الميليشيات الاخرى

5- المكتب الإعلامي التابع للقيادة الموحدة هو الجهة الوحيدة المخولة بالتحدث باسم القيادة و عكس الصورة الحقيقية للتطورات الحاصلة بالمنطقة.