أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قصف مطار التيفور السوري: واشنطن وباريس تنفيان مسؤوليتهما وموسكو تتهم إسرائيل

قصف مطار التيفور السوري: واشنطن وباريس تنفيان مسؤوليتهما وموسكو تتهم إسرائيل

ذكر التلفزيون السوري الرسمي، فجر اليوم الإثنين، أن مطار التيفور العسكري بريف حمص تعرّض إلى هجوم أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وفي حين نفت الولايات المتحدة وفرنسا مسؤوليتهما عن الهجوم، قالت موسكو إن إسرائيل تقف وراء تنفيذ الضربة.

وفيما لم تعلق إسرائيل رسمياً على الهجوم، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن طائرتين حربيتين إسرائيليتين نفذتا ضربات على القاعدة الجوية التابعة للنظام السوري، عبر المجال الجوي اللبناني. وقالت موسكو إن دفاعاتها الجوية أسقطت 5 من أصل 8 صواريخ إسرائيلية استهدفت مطار التيفور.

بدوره أشار “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إلى مقتل 14 مقاتلاً بينهم إيرانيون في الضربة التي استهدفت مطار التيفور العسكري.

وبعد كشف موسكو تفاصيل الهجوم في مطار التيفور، نقل التلفزيون السوري الرسمي، عن “مصدر عسكري” قوله بأن الضربات الصاروخية التي تم توجيهها على مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي، مصدرها طائرات إسرائيلية، نفذت الهجوم من داخل الإرادي اللبنانية.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي في خبر عاجل، عن “مصدرٍ عسكري” بأن الهجمات تمت من المجال الجوي اللبناني، وبأن “وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على مطار التيفور وتسقط عدداً منها”.

وقال الناشط الإعلامي المتواجد في ريف حمص الشمالي، أسعد الحمصي، إن السكان في المنطقة سمعوا بوضوح، أصوات انفجارات الصواريخ التي ضربت مطار التيفور العسكري.

وأكد الناشط في حديثه لـ”العربي الجديد”، بأن أصوات ثمانية انفجاراتٍ سُمعت بوضوح بعد منتصف الليل، قائلاً إن “السكان شاهدوا الصواريخ التي أطلقت من ناحية الحدود اللبنانية نحو مطار التيفور شرقي حمص”.

وتبعد أقرب نقطة من الحدود اللبنانية السورية، عند المطار الذي تم استهدافه نحو مائة كيلو متراً.

في المقابل، نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، تنفيذ ضربات جوية في سورية، لكنها أكدت أنها “تواصل متابعة الوضع عن كثب”.

وأضافت “ندعم الجهود الدبلوماسية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية”.

كذلك، نفى مسؤولون أميركيون تقارير عن ضربة جوية أميركية على قاعدة جوية للنظام السوري.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد حذر أمس من “دفع ثمن باهظ” جراء شن هجوم كيميائي على مدينة دوما.

من جهته، قال المتحدث باسم هيئة أركان الجيوش الفرنسية الكولونيل باتريك ستيغر لـ”فرانس برس” “ليس نحن” من شنّ الضربات على مطار التيفور العسكري.

وقُتل أكثر من 150 مدنياً، وأُصيب أكثر من ألف آخرين، بينهم نساء وأطفال، بحالات اختناق، مساء السبت، نتيجة قصف قوات النظام مدينة دوما المحاصرة، في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، بالغازات السامة.

وكان مطار التيفور الواقع في منطقة صحراوية بريف حمص الشرقي، تعرض لقصفٍ جويٍ اسرائيلي فجر الحادي عشر من فبراير/ شباط الماضي، حيث قال جيش الاحتلال إنه استهدف قاعدة إيرانية لتصنيع طائرات مُسيرة، وأعقب ذلك الهجوم يومها، إسقاط دفاعات النظام الجوية، طائرة “اف 16” إسرائيلية في هضبة الجولان.