أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أردوغان : غصن الزيتون لن تقتصر على عفرين وستتبعها إدلب ومنبج

أردوغان : غصن الزيتون لن تقتصر على عفرين وستتبعها إدلب ومنبج

عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في القصر الرئاسي في أنقرة اجتماعاً مع قادة في الجيش السوري الحر المشارك في عملية “غصن الزيتون” التي تمكنت من طرد الوحدات الكردية من منطقة عفرين بمساندة من الجيش التركي.

وقال (أبو حاتم شقرا) قائد “تجمع أحرار الشرقية” في تصريح لأورينت، إن الاجتماع جرى في القصر الجمهوري مع الرئيس التركي، ورئيس هيئة الأركان خلوصي أكار ومدير الأستخبارات العامة.

وأشار (شقرا) إلى أن الاجتماع لم يكن موسعاً حيث ضم عشر شخصيات فقط، موضحاً أن مخرجات اللقاء كانت مثمرة حيث أكد الجميع على استمرار دعم الجيش السوري الحر وأن عملية غصن الزيتون لم تنته.

وأضاف قائد “تجمع أحرار الشرقية” أن عملية “غصن الزيتون” التي أطلقتها تركيا في 20 كانون الثاني الماضي سوف “تستمر في ملاحقة الأحزاب الأرهابية بكل مكان في سوريا”، وفق قوله.

وكان الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) جدد في أكثر من موقف عزم بلاده مواصلة عملية “غصن الزيتون” لتشمل مناطق سورية جديدة، وأكد في اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) “وقوف تركيا إلى جانب المظلومين والأبرياء من خلال عملية غصن الزيتون وأنها لن تتراجع عن ذلك” وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

وأوضح أن “عدد الإرهابيين (الوحدات الكردية) الذين تم تحييدهم منذ انطلاق العملية العسكرية، بلغ أكثر من 3700 إرهابي” مشيراً إلى “تركيا ستواصل العملية العسكرية”.

كما أكد الرئيس التركي، أن عملية “غصن الزيتون لن تقتصر على عفرين وستتبعها إدلب ومنبج” فيما يبدو تلميحاً لإمكانية توجه القوات التركية إلى إدلب وريفها.

يشار إلى أن بعد سيطرة الجيش السوري الحر بالاشتراك مع الجيش التركي على مدينة عفرين والنواحي القريبة منها بريف حلب الشمالي بقيت منطقة تل رفعت ومنطقة منغ وعدد من القرى التي يقطنها العرب تحت سيطرة والحدات الكردية، وسط تضارب الأنباء حول نية عمليات غصن الزيتون في السيطرة عليها، ولا سيما أن هناك مفاوضات بين الجانبين التركي والروسي حول تل رفعت.