أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ترامب يتلقى سيناريوهات عسكرية للرد

ترامب يتلقى سيناريوهات عسكرية للرد

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت متأخر ليل الإثنين/الثلاثاء، إنه يتوقع اتخاذ قرار حول التطورات الأخيرة في سوريا، خلال الساعات المقبلة.

وأضاف ترامب في مستهل اجتماعه مع القادة العسكريين الأميركيين لتحديد رد الولايات المتحدة على الهجوم الكيماوي في دوما: “إننا حالياً نعمل على وضع قرار للتعامل مع الهجوم المروع الذي نفذ قرب دمشق”، مؤكداً أن القرار “سيكون قوياً”، وأضاف: “لدينا خيارات عسكرية كثيرة بشأن سوريا”.

وتابع: “لكن لا يمكننا ترك فظائع مثلما شاهدنا جميعاً… لا نستطيع ترك ذلك يحدث في عالمنا… خاصة عندما نكون قادرين على إيقافها نظراً لقوة الولايات المتحدة”.

بدوره، أعلن المتحدث باسم البنتاغون العقيد باتريك ريدر، أن وزارة الدفاع قدمت سلسلة خيارات للرئيس ترامب، للرد على الهجوم الكيماوي. وقال في حديث لوكالة “الأناضول”: “الصور التي شاهدناها على شاشات التلفاز مفزعة، وبالتأكيد نجري تقييم خيار الرد العسكري”. وتابع “وإذا كنا سنرد بشكل ما، فلن أتحدث عن أي خيار سنلجأ إليه في ردنا. فمهمتنا تقديم الخيارات للرئيس فقط. ففي ضوء هذه الحادثة المفزعة، ننظر للخيارات العسكرية المحتملة، وهذا نقدمه للرئيس”.

المتحدث باسم البنتاغون لشؤون القيادة الوسطى الأميركية إريك باهون، قال لـ”الأناضول”، إن هناك بعض الخيارات المطروحة على الطاولة بشأن الرد على هجوم دوما، مضيفاً “بعضها عسكري، وبعضها ديبلوماسي، لكن دون أن يقرر الرئيس لا يمكنني الحديث عن ذلك”.

وفي حديث لقناة “الحرة”، أوضح باهون، أن وزير الدفاع جيمس ماتيس، ورئيس هيئة أركان القوات المشتركة جوزيف دنفورد، سيرفعان إلى ترامب قريبا سيناريوهات لعمليات عسكرية ضد النظام السوري. وأضاف أن ترامب هو الذي سيقرر بعد مشاورات مع فريق أمنه القومي، ما سيتم اتخاذه من إجراءات عسكرية في المستقبل.

وكشف مصدر عسكري رفيع لـ “الحرة” أن اتصالات تجري مع دول في التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” للخروج بصيغة “مناسبة وسريعة” لوقف “سفك الدم” الذي يتسبب فيه نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمجموعات الإيرانية التابعة له. وأضاف المصدر أن “البنتاغون لا يستبعد أن تقوم دولة ثالثة أو مجموعة دول بمعاقبة النظام السوري وخاصة الحلقة الضيقة المحيطة بالأسد”.

يأتي ذلك في وقت أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن مدمرة أميركية ثانية قد تدخل البحر المتوسط في الأيام القريبة القادمة، وذلك بالإضافة إلى المدمرة “USS Donald Cook” الموجودة حالياً في المتوسط. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين في مجال الدفاع، أن المدمرة الصاروخية “USS Donald Cook” الموجودة شرقي المتوسط، يمكنها المشاركة في أي ضربة على سوريا. ومن المفروض أن تنضم إليها المدمرة “USS Porter” بعد أيام.

من جهتها نقلت صحيفة “Washington Examiner” عن مصدر في البنتاغون أن المدمرة “USS Donald Cook” غادرت الإثنين ميناء قبرص وأبحرت في إتجاه سوريا، مشيرةً إلى أن السفينة مزودة بـ60 صاروخاً مجنحاً من طراز “توماهوك”.

بدورها، نقلت وكالة “رويترز” عن “خبراء” توقعهم أن تركز الضربات الإنتقامية، إذا وقعت، على منشآت مرتبطة بما ورد في تقارير سابقة عن هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا. وأشاروا إلى ضربات محتملة لقواعد تشمل قاعدة الضمير الجوية، التي توجد بها الطائرات المروحية السورية من طراز “مي-8” والتي ربطتها وسائل التواصل الاجتماعي بالضربة في دوما.

وقال مسؤول أميركي لـ”رويترز”، بأنه لا علم له بأي قرار بتنفيذ ضربة إنتقامية، لكنه ذكر أن أي خطط لهجوم محتمل قد تركز على أهداف مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيماوية السوري بينما سيسعى لتفادي أي شيء قد يؤدي إلى انتشار غازات سامة في مناطق مدنية.