أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » خيارات فرنسا للضربة العسكرية: مع من… كيف… وما الأهداف؟

خيارات فرنسا للضربة العسكرية: مع من… كيف… وما الأهداف؟

انتقد رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب حلفاء النظام السوري بقيادة بشار الأسد على خلفية الهجوم الكيماوي المشتبه به في مدينة دوما السورية.

ورأى فيليب أن «القانون الدولي تعرض للدوس بالأقدام مجددا من جانب نظام بشار الأسد»، مضيفا في كلمته في الجمعية الوطنية الثلاثاء في باريس: «أود القول إن حلفاء النظام يتحملون مسؤولية خاصة في هذه المذبحة».

ووفقا لمنظمات إغاثية فإن عشرات السوريين قتلوا وأصيب مئات آخرون جراء هذا الهجوم الذي يشتبه في أنه قد وقع ليلة السبت-الأحد الماضية. وتحمل الولايات المتحدة حكومة الرئيس السوري المسؤولية عن الهجوم، وأعلنت عدم استبعاد اتخاذ خطوات عسكرية ضد النظام، في حين أن روسيا، حليفة النظام السوري، رأت أن الهجوم مفتعل من قبل المعارضة المسلحة.

واتهم فيليب الحكومة السورية بـ«انتهاج استراتيجية للإرهاب» إزاء السكان المدنيين، وقال إن «استخدام هذه الأسلحة ليس محتيدا، إنه يوشي بشيء عن النظام، ورد فعلنا على استخدام هذه الأسلحة سيوشي بشيء عن حقيقتنا».

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد اعتبر أن استخدام الأسلحة الكيماوية «خطا أحمر» وهدد بتوجيه «ضربات محددة» في حالة توفر أدلة على هذا الاستخدام.

وتملك فرنسا خيارات عسكرية عدة لضرب سوريا. وتلتقي مواقف واشنطن وباريس تماما منذ الهجمات الكيماوية المفترضة التي وقعت السبت في مدينة دوما. ويرغب الرئيسان دونالد ترمب وإيمانويل ماكرون بتنفيذ «رد حازمة» ضد دمشق، الأمر الذي قد يعني القيام بعمل مشترك.

وسبق أن صرح قائد أركان الجيش الفرنسي الجنرال فرنسوا لوكوانتر مؤخرا، بأن باريس بالتأكيد قادرة على الضرب بمفردها، إلا أنه وفي حال توجب القيام برد في سوريا «فمما لا شك فيه أنه سيتم بالتنسيق مع الأميركيين».

وقال الخبير برونو ترتري من مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية: «من المحتمل أيضا أن ينضم البريطانيون إلى الأميركيين والفرنسيين بشكل أو بآخر». كما أن باريس وواشنطن قد ترغبان بمشاركة دول عربية أيضا في الضربة ضد النظام السوري. وقال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إنه يريد «معالجة المشكلة بالتعاون مع حلفائنا وشركائنا من الحلف الأطلسي إلى قطر».

ومن السيناريوهات المحتملة لدى الجانب الفرنسي استخدام طائرات «رافال» محملة صواريخ عابرة من نوع «سكالب». وبإمكان هذه الصواريخ التي يصل مداها إلى أكثر من 250 كلم ضرب أهداف في سوريا من دون أن تحلق الطائرات في الأجواء السورية التي تحميها شبكة صواريخ روسية مضادة للطائرات. وبإمكان الطائرات الفرنسية أن تقلع من الأردن أو من الإمارات العربية المتحدة، وفي كل منهما قاعدة عسكرية فرنسية.

إلا أن بإمكان باريس أيضا أن تقرر إقلاع طائراتها من الأراضي الفرنسية نفسها، على أن يتم تزويدها بالوقود في الجو مرتين أو ثلاث مرات حتى الوصول إلى شرق المتوسط. وهو خيار يتيح الإعداد للعملية بعيدا عن الأضواء، حسب ما قال مصدر عسكري موضحا «في فرنسا لا أحد يلاحظ ما نعد له».

وهو الخيار الذي اعتمده الرئيس فرنسوا هولاند في أغسطس (آب) 2013 ردا على هجمات كيميائية في الغوطة الشرقية أوقعت أكثر من 1400 قتيل. إلا أن الرئيس الأميركي باراك أوباما عدل في اللحظة الأخيرة عن توجيه ضربات في سوريا، ما دفع فرنسا إلى التراجع بعد أن كانت ست طائرات من نوع رافال مسلحة مستعدة للإقلاع من قاعدة سان ديزييه في شرق البلاد. وهناك إمكانية أخرى: توجيه ضربات من فرقاطة مجهزة بصواريخ عابرة يصل مداها إلى مئات الكيلومترات، ما يتيح ضرب أهداف استراتيجية في العمق السوري مع البقاء في المياه الدولية.

وأوضحت قيادة الأركان الفرنسية أن «فرنسا تحتفظ بشكل دائم بفرقاطة في شرق المتوسط في إطار عملية شامال» في الشرق الأوسط، من دون أن تحدد نوع القطعة البحرية الموجودة حاليا قبالة الشواطئ السورية في شرق المتوسط.

وقال عسكري فرنسي رفيع الرتبة طالبا عدم الكشف عن اسمه، إنه مهما كان الخيار فإن «المجازفة الأساسية تبقى في حصول رد بصواريخ أرض جو»، في إشارة إلى أنظمة الدفاع المضادة للطيران والمضادة للصواريخ المنتشرة في سوريا. وتنشر موسكو في الأراضي السورية أنظمة دفاع جوي من نوع إس – 300 واس – 400 وعشرات الطائرات الحربية التي تشارك في الأعمال العسكرية دعما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي فبراير (شباط) الماضي أسقطت طائرة عسكرية إسرائيلية من نوع إف – 16 بعد أن قصفت قاعدة عسكرية سورية. واتهم الروس والسوريون الاثنين إسرائيل بضرب القاعدة نفسها مرة أخرى، وأكدت موسكو من جهتها أن خمسة من الصواريخ الموجهة الثمانية التي استخدمت، دمرت قبل أن تصيب أهدافها.

يضيف الخبير برونو ترتري: «من الصعب تصور الاكتفاء بضربة محدودة تقضي بتدمير قاعدة جوية على سبيل المثال، كما أن أحدا لا يتصور أن فرنسا والولايات المتحدة ترغبان الدخول في عملية تذهب إلى حد إسقاط النظام. الضربة ستكون شيئا ما بين هذين الاحتمالين». واعتبر أن الضربات قد تستهدف «قواعد ومراكز قيادة، مع تجنب الوجودين الروسي والإيراني».

وكان قائد أركان الجيش الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف حذر في مارس (آذار) الماضي قائلا حسب ما نقل عنه موقع سبوتنيك الإخباري «في حال تعرضت أرواح جنودنا للخطر، فان القوات العسكرية الروسية ستتخذ إجراءات مضادة، أكان ضد الصواريخ نفسها أو ضد قواعد إطلاقها».

المصدر: الشرق الأوسط