أخبار عاجلة
الرئيسية » تكنولوجيا » هل تقدم روسيا على حظر “تيليغرام”؟ لرفضه تسليم جهاز الأمن الفدرالي الروسي مفاتيح فك شيفرة المراسلات

هل تقدم روسيا على حظر “تيليغرام”؟ لرفضه تسليم جهاز الأمن الفدرالي الروسي مفاتيح فك شيفرة المراسلات

مع رفع هيئة الرقابة الروسية “روس كوم نادزور” دعوى حظر تطبيق المراسلات الفورية “تيليغرام” لرفضه تسليم جهاز الأمن الفدرالي الروسي مفاتيح فك شيفرة المراسلات، يبدأ العد التنازلي لصدور حكم قضائي قد يشكل سابقة لحظر تطبيق للتراسل في روسيا.

ومع ذلك، يقلل مسؤول التنمية بشركة “بورصة تيليكوم” المتخصصة في البنية التحتية للاتصالات، فاسيلي بيمينوف، من واقعية إقدام السلطات الروسية على حظر “تيليغرام”، مرجحاً توصل الطرفين إلى حل وسط خلال فترة النظر في الدعوى التي قد تستغرق بين ثلاثة وستة أشهر.

ويقول بيمينوف : “من وجهة النظر الفنية البحتة، فإن تطبيق الحظر أمر وارد، ولكنني متأكد من أنه سيتم التوصل إلى حل وسط، لأن الموظفين الحكوميين الروس يستخدمون “تيليغرام” على نطاق واسع، كما أنه تطبيق روسي المنشأ في جميع الأحوال. بالإضافة إلى ذلك، سيتوجب في هذه الحالة حظر تطبيقات أخرى مثل “واتساب” لنفس المشكلات تقريباً”.

ومنذ نحو عام يواجه “تيليغرام” ضغوطاً متزايدة في روسيا في ظل رفض مؤسسه، بافيل دوروف، التعاون مع الجهات الأمنية الروسية ورفضه السماح لها بالاطلاع على المراسلات، لا سيما بعد مزاعم استخدام التطبيق لتدبير التفجير الذي استهدف مترو الأنفاق في مدينة سان بطرسبرغ في 3 أبريل/ نيسان 2017 وأودى بحياة 16 شخصاً.

إلا أن دوروف رفض مرارًا طلبات الأمن الروسي رفضا قاطعاً، مما زاد من شعبية “تيليغرام”، ليرتفع عدد مستخدمي التطبيق بواسطة الهواتف الذكية في روسيا من 1.9 مليون فقط قبل عام، إلى 8.7 ملايين في فبراير/شباط الماضي، بينما يزيد عدد مستخدمي “تيليغرام” على مستوى العالم عن 100 مليون.

وحول تداعيات حظر “تيليغرام” في حال أقدمت عليه روسيا، يضيف بيمينوف: فـ”صحيح أن حصة روسيا بين مجموع مستخدمي “تيليغرام” ليست كبيرة، ولكنها سوق هامة أيضاً. كلّما ازداد عدد المستخدمين، ازداد قيمة الشركة، وسبق بيع “واتساب” مقابل 19 مليار دولار لشبكة “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي والتي قد تهتم بشراء “تيليغرام” أيضاً في يوم من الأيام”.

وكانت الرقابة الروسية قد رفعت الأسبوع الماضي دعوى لحظر “تيليغرام”، لما قالت إنه انتهاك لقانون “المعلومات وتكنولوجيا المعلومات وحماية المعلومات” في ما يتعلق بتزويد جهاز الأمن الفدرالي بالمعلومات اللازمة لفك شيفرة المراسلات.

وجاء رفع الدعوى بعد انقضاء 15 يوماً على نشر الإخطار الرسمي الموجه إلى “تيليغرام” بـ”ضرورة الوفاء بالالتزامات”، ورد دوروف بأن التهديدات بالحظر “لن تأتي بثمار”.