أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » الجيش الليبي ينفي تعرّض حفتر لوعكة صحية

الجيش الليبي ينفي تعرّض حفتر لوعكة صحية

نفى الجيش الوطني الليبي أمس، بشكل رسمي ما أشيع عن تعرض قائده العام المشير خليفة حفتر لوعكة صحية مفاجئة، ونقله إلى أوروبا للعلاج.

وأكد العميد أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم الجيش، ومدير مكتب إعلام حفتر، في بيانين مقتضبين في وقت متأخر مساء أمس، أنه «لا صحة للأخبار المتداولة حول الوضع الصحي للمشير حفتر وهو بحالة صحية ممتازة»، ويتابع في عمل القيادة العامة وغرف العمليات، والمناطق العسكرية، وخاصة المستجدات في غرفة عمليات عمر المختار بشأن تحرير مدينة درنة، معقل الجماعات المتطرفة في شرق البلاد.

وكانت وسائل إعلام ليبية محلية، موالية لجماعة الإخوان، زعمت أن المشير حفتر تعرض لجلطة دماغية نُقل على أثرها إلى المملكة الأردنية، ومنها إلى أوروبا لتلقي العلاج في أحد المستشفيات الألمانية. كما نفى آمر غرفة عمليات الكرامة اللواء عبد السلام الحاسي تعرض المشير حفتر لوعكة صحية.

وزعمت قناة «ليبيا الأحرار»، الموالية لجماعة الإخوان المسلمين، أن حفتر أصيب بجلطة نقل على أثرها لتلقي العلاج في الأردن. ونقلت عن مصدر رفض تعريفه أن حفتر سينقل في الآونة القريبة لاستكمال العلاج في أحد مستشفيات أوروبا، كما ادعت أن مقربين من قيادة عملية الكرامة امتنعوا عن التصريح بأي معلومات بشأن وضع حفتر الصحي، مؤكدين وجوده خارج البلاد.

وكان مكتب الإعلام، التابع للجيش الوطني، قد وزع أول من أمس بيانا لحفتر، قال فيه إن قوات الجيش ستتحرك لتحرير مدينة درنة، مشيرا إلى أن المواطنين في مدينة درنة طالبوا الجيش بتحريرها من الإرهابيين.

وأعلن مسؤول إعلامي بالجيش عن اجتماع طارئ أمس، عقدته بعض قيادات الجيش بشأن الترتيبات الأخيرة لمعركة تحرير درنة، لافتا إلى أن الاجتماع ضم اللواء الحاسي، آمر غرفة عمليات الكرامة، وآمر غرفة عمليات «عمر مختار» عميد سالم الصالحين الرفادي، ومديري إدارات الجيش بالمنطقة الشرقية داخل مقر الغرفة الرئيسية ببلدية شحات. وذكر المسؤول أن المجتمعين بحثوا خلال الاجتماع التنسيق والترتيبات الأخيرة بكافة محاور مدينة درنة.

وتعد درنة الساحلية، المدينة الوحيدة خارج سيطرة قوات الجيش في كامل شرق البلاد، وتخضع لسيطرة ائتلاف من ميليشيات إسلامية تسمي نفسها «مجلس شورى مجاهدي درنة»، حيث تتهم قوات الجيش عناصره بولائها لتنظيم «القاعدة»، ولا تعترف بأي من السلطات الموجودة هناك.

وتفرض قوات الجيش الليبي، بقيادة المشير حفتر، منذ منتصف عام 2015 حصارا برياً وبحرياً على مدينة درنة، ولا تسمح للمواطنين بالدخول والخروج منها، باستثناء الحالات الإنسانية والطبية. وتستعد قوات الجيش لاقتحام المدينة وتحريرها من الإرهاب عقب فشل المحاولات والمفاوضات السليمة لتسليم الجماعات الإرهابية.

إلى ذلك، اعتبر غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة أن «العنصر الأخير في خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا هو الملتقى الوطني، الذي يهدف إلى الاستماع إلى الشعب الليبي، واحترام إرادته، وليس الابتعاد عنه، أو الزعم بالتحدث باسمه دون الاستماع المسبق له».

وأكد سلامة خلال جلسة تشاورية للملتقى، الذي عقد في منطقة أبو سليم بمدينة طرابلس ومدينة القطرون في الجنوب، أن الملتقى «هو الطريقة المثلى لكي يرافقنا الشعب الليبي نفسه في إعادة بناء الدولة الليبية». مشددا على ضرورة وقف التدخلات الخارجية في الشؤون الليبية، وأوضح أن «الاتفاق السياسي ساري المفعول إلى حين إقرار دستور وإجراء انتخابات».

كما أشار سلامة إلى أن ليبيا بحاجة لانتخابات رئاسية بعد الاستفتاء على الدستور، أو من خلال إجراء تعديل على الإعلان الدستوري الحالي.

وكان سلامة قد زار أول من أمس الرئيس السابق للمجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي في منزله، وقال في بيان رسمي إنه شكر السويحلي على ما وصفه بالشراكة المتينة مع الأمم المتحدة، التي أوجدها خلال فترة ولايته.

من جهة أخرى، دافع السفير البريطاني الجديد لدى ليبيا فرنك بيتر، أمس، عن تنقلاته بين المدن الليبية، وقال إنها لا تشكل انتهاكا للسيادة الليبية.

وأوضح بيتر في مقال نشر على الموقع الإلكتروني للسفارة البريطانية، إن مفهوم «الأقلية» لتنقلاته في ليبيا هو مفهوم خاطئ، لافتا إلى أن زيارته تتم بناء على دعوات رسمية من المدن والبلدات التي يزورها، كما أن السلطات المختصة تدعم ذلك.

وأضاف المسؤول البريطاني موضحا أن «هذه طبيعة عمل الدبلوماسيين في كل أنحاء العالم، بما فيهم دبلوماسيو ليبيا في المملكة المتحدة»، وقال في هذا السياق: «نحن نحتاج للسفر والاستماع إلى الناس في كل مناطق البلاد لمعرفة مصالحنا المشتركة، وفي الأشهر القادمة أتمنى زيارة مصراتة والزنتان وسرت وسبها، وغيرها من المدن في أنحاء البلاد».

وأضاف موضحا «عند تعييني قبل شهر سفيرا لبريطانيا لدى ليبيا، وعدتُ بأن أسافر لأقابل الليبيين من كل أنحاء البلاد لتفهم التحديات، التي علينا مواجهتها معا وقد أوفيتُ بوعدي».

وعن زيارته للمدينة القديمة في العاصمة طرابلس، قال بيتر إنه لاحظ أنها تواجه الخطر نتيجة الإهمال، كما أنه شاهد الدمار الكبير الذي تعرضت له منطقة الصابري في بنغازي جراء القتال، الذي شهدته بنغازي، وكذلك التحديات الكبيرة التي يواجهها الليبيون في حياتهم اليومية.

المصدر: الشرق الأوسط