أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » محمد الصالح-: السيستاني سجان العراقيين الأول !!!

محمد الصالح-: السيستاني سجان العراقيين الأول !!!

السيستاني سجان العراقيين الأول !!!
صــلاح العبيـدي
لا يختلف اثنان على ان الحكومات التي تعاقبت بعد سقوط النظام السابق هي بإمضاء وتايد ومساندة رجال الدين والمرجعيات من كل الطوائف حتى يكون الكلام دقيق وير متعصبين لجهة الا ان القاتل الاكبر والراعي الاكبر هي مرجعيات النجف ومن قمة الهرم من مرجعية السيستاني حيث انه جميع الحكومات كان له اليد في تنصيبها والموافقة عليها وخاصة بعد دورتين من فشل حكومة المالكي التي جرت العراق الى معتركات الهاوية والى الضياع واشعلت فتيل التناحر الى بين ابناء العراق وقام بتسليم معظم اراضي البلد الى تنظيم داعش بعقد صفقة من اجل البقاءعلى العرش لدورة ثالثة وقد قام بالعديد من المجازر المروعة راح فيها الالا ف من باناء العراق وحتى لا نبتعد عن اصل الموضوع فعندما اصبحت المناشدات لتغيره كان للمرجعية راي أي مرجعية النجف ووجه به خطابا الى حزب الدعوة بان يبدلوا وفعلا اوصلوا العبادي فالنتيجة هو العين واليد لهذه الحكومة التي ضحت بأبناء العراق وتاجرت بدمائهم وجعلت من ابناء العراق بين مشرد وناح ومهجر ومن لفقت عليه التهم وهو الان يعيش في غياهب السجون المظلومة وتلك السجون الموحشة التي لا تصلح ان تعيش بها الحيوان حي الامرا المعدية والاهمال المتعمد اضافة الى التعذيب المستمر وعدم توفير ابسط وسائل الراحة حالة مأساوية بنما المجرمون الحقيقيون يتنعمون في السجون الفرهة ويلتقون باهليهم بين الفينة والاخرى اما المساكين فهم في اهمال وتعذيب يا ترى هل تعلم المرجعية ؟ ام هي ساكتة ام هي طرف بما يحصل لابناء العراق ؟ ام هي جزء من المشروع الساعي الى انهاك العراق وتدميره. تساؤلات نطرحها للعقلاء ولاصحاب الضمير الى من يتسابق اليوم على صناديق الاقتراع والترشيح هل يوجد جواب هل يوجد حل ؟؟؟

 

 

read too for محمد الصالح

 

مقتدى المهدي المنتظر ..قائد عصابات سرايا السلام !!
محمد الصالح
كثر اللغط والكلام من ابتاع مقتدى الصدر حيث وصل الامر باتباعه بان يجعلوا منه اماما هاديا بل الاكثر من ذلك بان جعلوه هو الامام الحجة المنتظر عليه السلام وهو الموعود وانه هو الذي يملأ الارض عدلا وقسطا وذلك بان ياتوا بكلام وروايات ويسوقها لصاحبهم الذي جعوا منه اماما رغم هفواته رغم ما يصدر منه من أخطاء مستمرة الا انهم مصرون على ذلك باعتقادهم الفاسد .
نعم انه الزمن الذي وعدنا به الحبيب المصطفى(صل الله عليه واله وسلم) زمن الابتعاد عن الحق زمن يكثر فيه الهرج والمرج يقدم فيه الوضيع ويؤخر فيه الصالح والمنقذ الناس تتجه نحو الجاهل وتترك العالم العارف العابد تترك عبادة الحق المطلق وتعبد الاشخاص وتالهم وهذا هو السائد اليوم حيث كل جهة لها إله لها رب له شخص يؤمرها وتنصاع له اكثر من طاعتها لله حيث من اجله تعصي وترتكب المحارم وتظلم الناس وتسرق قوت الايتام وهنا صورة للتوضيح ما يفعله اتباع مقتدى الذين فعلوا كل قبيح وكل جرم حيث زرعوا الرعب والخوف والهلع بين صفوف الناس بمجرد ان الشخص قد تذمر من مقتدى ومن تصرفاته وتصرفات اتباعه فانه سوف يقتل ويتعرض للاعتداء ومصيره الموت وكذلك نرى صدور الالفاظ البذيئة وقد مارسوا اقبح الافعال مع الناس حيث يتوعدوهم بالقتل والتهجير وهتك الأعراض وبنفس الوقت نرى انهم يقولون بان كل شخص تسمح له نفسه بالتطاول والمساس بشخص ابن الصدر فانه مصير القتل وحتى لو كان معصوما ابن علي ابن ابي طالب (حاشا) فهذه هي صورة من صور الجهلة والمغفلين اخر الزمان الذين تكون له السطوة والقوة ويسخر لهم الأعلام المزيف…………….



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع