أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز: سئمت من تعرضي للتهديد ومن السعي الى تخويفي

ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز: سئمت من تعرضي للتهديد ومن السعي الى تخويفي

كشفت ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز عن رسم لرجلٍ قالت إنه هددها في 2011 حتى تتوقف عن الحديث بشأن مزاعمها إقامة علاقة جنسية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بينما عرض محاميها مكافأة قدرها 100 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات عن الرجل.

وتقاوم دانيالز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، اتفاقاً بشأن عدم الكشف عن الأمر رتبه مايكل كوهين، محامي ترامب، عام 2016 وحصلت بمقتضاه على 130 ألف دولار كي تلتزم الصمت إزاء زعمها ممارسة الجنس مع ترامب قبل عشر سنوات، وهو ما ينفيه الرئيس الأميركي.

وخلال ظهورها في برنامج “ذا فيو” الحواري النهاري الذي تبثه قناة “إيه بي سي” واجهت سؤالاً عن سبب إفصاحها عن ذلك الزعم الآن لترد قائلة “سئمت من التهديد… لقد ضاق ذرعي. أنا آسفة.. لقد مللت التعرض لمعاملة قاسية”.

وقالت “سئمت من تعرضي للتهديد ومن السعي الى تخويفي ومن القول بأنهم يريدون تدمير حياتي ويأخذون كل أموالي ومنزلي”.

وسردت دانيالز قصتها التي أوردتها للمرة الأولى في برنامج “60 دقيقة” على قناة “سي بي إس” الشهر الماضي، بأنه خلال ذهابها إلى حصة للياقة البدنية مع طفلتها اقترب منها رجل مجهول في مرآب للسيارات في لاس فيغاس. وقالت في تلك المقابلة إنه هددها بأن “تدع ترامب وشأنه. اِنسي القصة”.

وتظهر الصورة التي تم الكشف عنها رجلاً لحيته خفيفة في العشرينات أو الثلاثينات من العمر ويرتدي سترة ذات غطاء للرأس. ووصفت دانيالز هذا الشخص بأنه “وسيم نوعاً ما”.

وأضافت أنها لم تبلغ الشرطة في ذلك الوقت بشأن التهديد لأنها كانت خائفة ولم ترد الكشف عن العلاقة المزعومة مع ترامب.

وتابعت “لم أبلغ زوجي في ذلك الوقت… كنت مرتبكة… لم أرد أن يعتقد أني أم سيئة أو أعرض ابنتي للخطر”.

في المقابل، يسعى محامو ترامب للحصول على تعويض لا يقل عن 20 مليون دولار من دانيالز، بسبب انتهاكات عديدة لاتفاق عدم الكشف عن العلاقة.

وتعقدت القضية الاسبوع الماضي عندما اقتحم عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي منزل محامي ترامب وغرفته الفندقية ومكتبه في نيويورك وضبطوا وثائق تتعلق بالمبلغ الذي دفعه لها.

ويخضع المحامي لتحقيق جنائي لكن لم توجه إليه تهمة بعد. واستمعت إليه المحكمة في مانهاتن الاثنين بحضور الممثلة ومحاميها.

(رويترز، فرانس برس)