أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » فرفش : المواقع السورية المؤيدة والمعارضة الغبية تروج لاخبار مضحكة : احكمو بانفسكم والغريب البعض يصدقها ويروج لها هههههه

فرفش : المواقع السورية المؤيدة والمعارضة الغبية تروج لاخبار مضحكة : احكمو بانفسكم والغريب البعض يصدقها ويروج لها هههههه

أخبار السوريين: الأسد: سننتقل من الدفاع الى الهجوم ومساحة سوريا 180 الف كلم، ومساحة كامل فلسطين المحتلة أي إسرائيل 30 الف كلم ولتقع الحرب وسنربح.

لقد جهّزت كامل الخطة لحرب شاملة مع إسرائيل وسترى فيها أكبر المفاجآت.

 قال رئيس النظام السوري بشار الأسد نقلا عن موقع مونيتور الدولي ان “سوريا مساحتها 180 الف كلم أي اكبر من فلسطين المحتلة 6 مرات، وشعبنا 30 مليون والإسرائيليون 6 مليون، وهم لديهم طائرات واسلحة مدمرة ونحن لا نملك هذه الأسلحة لكن نملك قرار استعمال الأسلحة بأسلوب اكثر تدميرا من سلاح إسرائيل وسوف ترى إسرائيل اكبر مفاجآت بطريقة ضرب الصواريخ ومفاجآت لن أكشف عنها الان.

شاهد: بشار الأسد يقولها صراحة: فلتذهب القضية الفلسطية إلى الجحيم (شاهد الفيديو)

وتابع الأسد قوله ليدمروا القصر الرئاسي وليدمروا دمشق فسأبنيها من جديد، ليدمروا حلب وكل سوريا بالطيران وسنبنيها من جديد لكن زمن العربدة الإسرائيلية انتهى على حد قوله، كل هجوم علينا سنرده بالصواريخ وانا بعد لم استعمل صواريخي الاستراتيجية، وانا صاحب شجاعة باسم الشعب السوري قادر على اتخاذ هذا القرار وقد اتخذه بين لحظة وثانية، واذا قام الجيش الإسرائيلي باجتياح 20 الف كلم من سوريا فسيبقى 160 الف كلم محررة مع العلم ان اجتياح الجيش الإسرائيلي سيصيبه تدمير كامل بالمقاومة الشرسة الميدانية، ولدينا قوى على الأرض ستقوم بما فعله حزب الله بإسرائيل سنة 2006 عندما هاجمت برا وقامت بالعدوان على لبنان وألحق حزب الله الهزيمة بها، وحزب الله هو هنا اليوم اذا هاجمت إسرائيل والجيش السوري هو هنا اذا هاجمت إسرائيل والجيش الوطني السوري موجود هنا وكلهم في انفاق وخنادق مع صواريخ مضادة للدروع لكن نحن اذا اعدنا تحرير الف كلم من فلسطين المحتلة فالكيان الصهيوني سيسقط ونحن قادرون على هجوم انتحاري بواسطة 20 الف جندي ونحرّر ألف كلم باقل حد من فلسطين المحتلة.”

شاهد: التصريح الكامل لبشار الأسد لعدد من وسائل الإعلام، بعد استقباله الوفد الحكومي والاقتصادي الروسي

وقال ان “روسيا قد تتخذ خطوة جبارة وبوتين رئيس جبار ومن اشجع رؤساء العالم، وان تسليم روسيا لسوريا منظومة الدفاع اس 300 الحديثة لن تكون ضمن صفقة تصنيع منظومة دفاع اس 600 في روسيا بل سيتم تسليمنا منظومة الدفاع اس 300 الموجودة على الأرض السورية مع الجيش الروسي وعندها سنستعملها في ذات اليوم وفي ذات الساعة وذات اللحظة.

إدعى بشار الأسد في حديثه التي نشرته وسائل إعلام سورية موالية أن أكثر 400 الف تكفيري من تنظيمات إسلامية لا تعرف الإسلام وهي ضد الدين الإسلامي قد هاجمت سوريا على حد تعبيرة وقامت بقتل وتدمير الشعب السوري وقراه ومدنه، واليوم ادعو الى النفير العام كي يأتي أي مقاتل عربي يريد قتال اسرائيل ان يأتي الى سوريا وينضم الى المقاومة الكبرى، وعلى كل حال اصبح لدينا حزب الله والحشد الشعبي بقوة كبيرة ونحن عندنا الجيش الوطني المساند للجيش العربي السوري، ونحن لدينا قوات فلسطينية قد انتقلت الى الداخل السوري بكامل أسلحتها ومنتشرة في الخنادق وكل القوى معها صواريخ “كورنت اس” المدمرمة للدبابات وكلهم في خنادق لا تصل اليهم الصواريخ الإسرائيلية، وعندما سنبدأ باستلام منظومة صواريخ اس 300 سنضرب كل الصواريخ الاسرائيلية وغير الإسرائيلية وسنطلق طائرات استشهادية حيث ان الطيارون السوريون تغلي دماءهم ويريدون الانقضاض على مدمرات معادية لنا وانفجار الطائرة في المدمرة واغراقها.

 وبحسب صحيفة موالية بنظام بشار الأسد فقد قال أن ادعى أن الشعب السوري إلى جانبه وسيقاتل حتى الموت حيث تعرض الشعب السوري وتعرضت انا كرئيس جمهورية لاكبر مؤامرة، وها نحن اليوم نقف منتصرين بعد سبع سنوات، والجيش الأميركي في شمال سوريا لا دور له وسيرحل ونحن لا نعطيه أهمية في محافظة الحسكة فالشعب سيقاوم لوحده، اما المشكلة الكردية التركية فستجد حلا ونحن وافقنا على الوساطة الروسية، وأخيرا أقول لكل أبناء العرب:

وفي معرض رسالته إلى الشباب العربي فقد قال يا شابات العرب وشبان العرب انها معركة المصير بين سوريا لا بل بين العرب والعدو الصهيوني، وسوريا جاهزة لانضمامكم الى صفوف جيشها والمقاومين كي تقاتلوا العدو الصهيوني وهذه الحرب هي فاصلة فلا تتأخروا، تعالوا واحملوا بنادقكم والصواريخ وقاتلوا وخلال سنة نصل الى مليون جندي، واما قصف الطيران فكما فعل حزب الله عندما هزم إسرائيل عام 2006 سوف نهزمها نحن بذات الأسلوب وتفوق الطيران لا نفع له مع الخنادق تحت الأرض، وانشاء نوافذ من الانفاق لاطلاق الصواريخ على العدو الإسرائيلي.

وأقول سترى إسرائيل العجائب من القرارات التي سأتخذها.

 يذكر أن بشار الأسد كان قد أعطى الأوامر العسكرية للتحرك ضد الشعب السوري الذي ثار على نظامه في العام 2011، وقد أفلت أفرع الأمن الخاص به للاعتقال والتنكيل بالشعب السوري، وقد أتفق مع حزب الله وإيران لابقاره في السلطة مقابل وأد الثورة السورية والتي اجتاحت كامل البلاد مطالبة بإسقاط نظام الأسد والذي كان وما زال يذل الشعب السوري ليل نهار على مرأة ومسمع العالم، إلا أن رضى إسرائيل عن خدماته ساعدته في البقاء على حكمه وهو ما كشفت عنه العديد من التقارير الصحفية والتصريحات الرسمية الإسرائيلية والسورية على حد سواء. ونستذكر هنا قول رامي مخلف القائم بأعمال بشار الأسد أن أمن سوريا (النظام السوري) من أمن إسرائيل.