أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » وزير الخارجية البريطاني السابق يحذّر من «مواجهة مباشرة» بين إسرائيل وإيران في سوريا

وزير الخارجية البريطاني السابق يحذّر من «مواجهة مباشرة» بين إسرائيل وإيران في سوريا

هيمن الملف النووي الإيراني وسياسات طهران في دول الشرق الأوسط، لا سيما سوريا، على ندوة استضافها مجلس العموم البريطاني هذا الأسبوع، وسط تحذيرات من «مواجهة مباشرة» بين إسرائيل وإيران على خلفية إقامة الحرس الثوري قواعد للصواريخ والطائرات المسيّرة (درون) على الأراضي السورية.

وتحدث السير مالكولم ريفكيند، وزير الخارجية البريطاني السابق، في ندوة أدارها خالد نديم رئيس «منتدى جنوب آسيا والشرق الأوسط»، عن الاتفاق النووي مع اقتراب موعد 12 مايو (أيار) الذي حدده الرئيس دونالد ترمب لإعلان موقفه من البقاء في الاتفاق أو الانسحاب منه. وقال إن بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وهي الدول الغربية الشريكة لأميركا في الاتفاق النووي مع إيران، تحاول حالياً الوصول إلى «ترتيبات موازية»، بحيث يبقى الاتفاق النووي كما هو وبجانبه «ترتيبات تعالج قضيتي التدخلات الإيرانية في المنطقة، وتحديداً سوريا، وقضية الصواريخ الباليستية». لكنه لفت إلى أن الدول الأوروبية الثلاث لا تستطيع أن تقود الاتحاد الأوروبي كله للسير معها في سياستها الإيرانية (الوصول إلى «ترتيبات موازية» وإلا مواجهة عقوبات)، مشيراً إلى تحفظات تبديها دول أوروبية مثل إيطاليا التي ترفض السير في خطة «ثلاثي» لندن – باريس – برلين. وبعدما قال إن إيران ستودّ أن يحصل «شرخ» بين أميركا وشركائها الغربيين، أضاف أنه يعتقد أن انسحاب ترمب من الاتفاق النووي «لا يعني بالضرورة انهياره بشكل كامل».

لكن ريفكيند اعتبر أن «الأكثر خطورة حالياً» من الملف النووي هو ملف «سياسة إيران في سوريا». وأوضح أن «سياسة إيران لا تقوم فقط على دعم (رئيس النظام بشار) الأسد للبقاء في السلطة، بل مد نفوذها إلى المتوسط من خلال إقامة رابط حسي ملموس»، في إشارة إلى سعي الإيرانيين إلى إقامة ممر يربط حدودهم بشواطئ المتوسط من خلال أراضي العراق وسوريا ولبنان. وتابع: «الذي حصل الآن خطير. فقد أقامت إيران، قرب حمص، قاعدة طويلة الأمد (في مطار «تي فور»)، ومنها تم إطلاق طائرة درون أسقطتها إسرائيل التي ردت بضرب القاعدة وقتلت فيها إيرانيين. إسرائيل تشعر بقلق الآن. «حزب الله» على حدودها مع لبنان ولديه آلاف الصواريخ التي وفّرتها له إيران. والآن على حدودها مع سوريا يتكرر الأمر نفسه، حيث يتم تصنيع صواريخ إيرانية على الأرض السورية ولم تعد هناك حاجة إلى استيرادها من إيران. واعتبر أن «هذا الأمر أكثر خطورة حتى من أزمة الكيماوي في دوما. فهذه المرة الأولى التي يحصل فيها صدام مباشر، وليس عبر وكلاء، بين إسرائيل وإيران».

وتحدث في الندوة أيضاً جاك كارافيلي، الضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) قبل التحاقه بمجلس الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون. وقال إن الاتفاق النووي هو مجرد اتفاق بين 6 دول وإيران ويمكن بالتالي الانسحاب منه، رغم أن العادة هي ألا تنسحب إدارة أميركية جديدة من اتفاقات أبرمتها إدارة رئيس سابق. وعدّد مآخذ على الاتفاق النووي بينها قضية ما يُعرف بـ«سنست كلوز» أي مرحلة ما بعد انتهاء القيود التي يفرضها الاتفاق بحيث تصبح إيران حرة في معاودة العمل في برنامجها النووي. وأضاف أن من المآخذ الأخرى على الاتفاق أنه «محدود» كونه لا يشمل، مثلاً، قضية الصواريخ الإيرانية بعيدة المدى. وقال إنه إذا قرر ترمب الانسحاب من الاتفاق في 12 مايو، فستظهر إشكالية مرتبطة برغبة بقية أطراف الاتفاق في بقاء الاتفاق سارياً. لكنه لفت إلى أن الرد الإيراني على قرار ترمب غير واضح حتى الآن، رغم أن مسؤولين إيرانيين سبق لهم أن قالوا إنهم سيكونون في حِلٍّ من الاتفاق إذا تخلت عنه أميركا. وحذّر، في الوقت ذاته، من أن انسحاب ترمب في 12 مايو يمكن أن يبعث برسالة سلبية إلى كوريا الشمالية التي قد تتساءل عن مدى التزام أميركا بالاتفاقات التي تبرمها (عندما تتغيّر الإدارات فيها).

أما الباحث جوناثان باريس، فأشار إلى تقارير تؤكد أن «الحاكم الفعلي لسوريا ليس الأسد بل قاسم سليماني» رئيس «فيلق القدس» في الحرس الثوري، متحدثاً بالتفصيل عن دور الأخير في دعم بقاء النظام في دمشق من خلال إنشاء «ميليشيات شيعية متعددة القوميات» من لبنان وأفغانستان وباكستان والعراق، بالإضافة إلى دور عسكري إيراني مباشر. وأضاف أن الإيرانيين يقومون حالياً ببناء قواعد «درون» في سوريا لا تستهدف جماعات المعارضة بل إسرائيل. وتابع أن إيران تستخدم مجموعة عناصر ضغط ضد إسرائيل، إحدها يتمثل بـ«حزب الله» في جنوب لبنان، والآخر بـ«حماس» في فلسطين، والثالث يظهر حالياً على الجبهة السورية، مشيراً إلى أن إسرائيل تخشى الآن مواجهة «آلاف الصواريخ الإيرانية على جبهة الجولان مثلما تواجه خطر آلاف الصواريخ التي يملكها (حزب الله) على جبهة لبنان».

وقال إن قاسم سليماني كان يعمل على بناء البنية التحتية للقواعد الإيرانية في سوريا مستغلاً الانشغال بالحرب ضد «داعش» ولكن الآن بعد انهيار هذا التنظيم بات عمله مكشوفاً، وبدأت نُذر حصول مواجهة مع إسرائيل التي ترفض تجذّر القواعد الإيرانية في سوريا، حسب ما قال. وأشار، في هذا الإطار، إلى قصف إسرائيل قاعدة «الدرون» الإيرانية في مطار «تي فور».

وقال جوناثان باريس إن انخراط إيران في سوريا يمثّل «كعب أخيل» بالنسبة إليها، إذ إن شعبها لا يبدو سعيداً بإنفاقها الضخم على الحرب السورية بينما يعاني المواطنون من شح المياه والبطالة ومشكلات اجتماعية شتى. ورأى أن «اللعبة انتهت الآن بالنسبة إلى قاسم سليماني»، معتبراً أن فكرة نشر قوات من دول عربية محل القوات الأميركية في شرق الفرات سيعني «قطع الامتداد الجغرافي لإيران عبر أراضي العراق وسوريا ولبنان وصولاً إلى شواطئ المتوسط».

أما النائب البريطاني جيم شانون (الحزب الديمقراطي الوحدوي في آيرلندا الشمالية) فشن هجوماً لاذعاً على إيران ووصفها بأنها «واحدة من أسوأ مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان» ضد أتباع الأقليات الدينية كافة على أرضها. لكن المحامية الإيرانية شهرزاد عطايا التي تحدثت في الندوة أيضاً، ردت بالقول إن شانون مخطئ في انتقاده، ودافعت عن سجل بلادها في مجال الحريات الدينية ومعاملة النساء، معتبرة أن إيران هي «الدولة الوحيدة» التي تحارب تنظيم داعش في المنطقة.

ودافع النائب توم بريك، من حزب الديمقراطيين الأحرار، عن الاتفاق النووي مع إيران، وقال إن انسحاب ترمب منه يمكن أن يضر بالشركات البريطانية التي تريد العمل في السوق الإيرانية. أما رضا شيباني، الذي خدم في الجيش الإيراني خلال الحرب مع العراق ويعمل في مجال الطاقة الشمسية حالياً، فهاجم الولايات المتحدة وحلفاءها قائلاً: «إنهم لم يتعلموا من أخطاء الماضي» في تعاملهم مع إيران. وأشار إلى أن تهديد الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد بمحو إسرائيل من الخريطة ألحق ضرراً بإيران أكثر من الضرر الذي لحق بها خلال سنوات الحرب مع العراق. ولاحظ وجود تململ اجتماعي في إيران في ظل نقص المياه والبطالة، منتقداً غياب خطة اقتصادية طويلة الأمد في إيران.

المصدر: الشرق الأوسط