أخبار عاجلة
الرئيسية » ثقافة وفن » الجالية العربية في بلجيكيا تكرّم الشاعر السوري عبد الرحمن الابراهيم

الجالية العربية في بلجيكيا تكرّم الشاعر السوري عبد الرحمن الابراهيم

في بروكسيل و بتاريخ 13 من الشهر الجاري نيسان قامت مجموعة من مثقفي الجالية العربية في بلجيكيا بتكريم الشاعر السوري عبد الرحمن الإبراهيم، حيث حضر عددٌ من الشعراء والأدباء، والمهتمين بالشأن الثقافي من العرب و البلجيك ، وكان للجالية المغربية الدور المتميز في نجاح هذه الاحتفالية لما قدموه من دعم حيوي ومعنوي. بدأت الفعالية بتقديم نبذة عن حياة الشاعر الابراهيم باللغتين العربية والفرنسية وعن الظروف الحالية التي يعيشها تحت القصف في محافظة إدلب ، والتي رفض الشاعر الابراهيم أن يغادرها رغم قساوة المشهد، خاصةً أن منزله تعرض للقصف العشوائي مما اضطره للعيش في كوخ طيني بعيدا عن التجمعات السكنية المستهدفة بشكل يومي من قبل طيران النظام السوري، بدأ الحفل بقراءات للسيدة نعيمة بنطيب باللغة الفرنسية والسيد غريب الرجب بالعربية ، ومن ثم قرأ عبد السلام أديب انطباعا نقدياً عن قصيد الشاعر (ذاكرة الشيح) تبعها ترجمة القصيدة الى اللغة الفرنسية لعزيز مكيشري ، ليقدّم بعد ذلك محمد بلمعيزي ترجمةً لقصيدة الشاعر ( فقه الفنجان) والتي لاقت استحسانا لافتا عند الحضور البلجيك ،ثمّ قرأ عبد الإله طراد بعضَ قصائد الشاعر ، وقد قدّم حمزة رستناوي قراءة نقدية مُسجّلة عن الشاعر بعنوان ” من شيم الرجال إلى شيم الكلام” ثم قدّم الشاعر المغربي طه عدنان قصيدةً احتفاء بالشاعر ، وكانت الخاتمة بقصيدة ملحّنةٍ ومغناة بصوت عزيز مكيشري حيث رافق الجميع عازف العود الفلسطيني علاء محمود ، ليقوم عبد السلام أديب في نهاية الحفل بتقديم شهادة تقدير مع تمثال من البرونز تسلّمه ابن الشاعر عبيدة الابراهيم الذي قدم من فرنسا للمشاركة. إنّ هذه الظاهرة ‏‫تنبع أهميتها في كون الشاعر المُكرم مازال على قيد الحياة و قد عانى ويعاني من تهميشٍ متعمّد كما هو حال أغلب المبدعين في بلاد صودرت من شعوبها لتكون ملكا أبدياً يتوارثه المستبدون، إلا أنها – والحديث هنا عن الاحتفالية – التي فتحت باباً لتكريم المزيد من المبدعين العرب ومن كافة أقطارهم بعد أن تمّ تشكيل لجنة لهذا الأمر، حيث يتم التحضير و الاعداد الآن لتكريم الروائي السوري عبد العزيز الموسى حاليا. ‬
عيناك دنٌّ، لوجه الشام، تسكبني
في راحتيكِ، وفلُّ الشام أقداحُ
لمن سيسكبُ، من شريانه، بردى
خمرَ الشآم، وأهل الشام قد راحوا؟!
خيلُ الأغاني، إلى عينيكِ، ترسلني
صوبَ الصهيل، وشوكُ الدّرب نبَّاحُ
مادام جفنكِ مكتظَّاً بأشرعتي
فلن تعيقَ، هوى الملاحِ، أرياحُ

موقع سوريتي

عبدالرحمن الإبراهيم

ولد عام 1955 في الغدفة .
حاصل على الثانوية الفنية – قسم الكهرباء 1976 .

دواوينه الشعرية: يا دار جدي 2000 – مدّي الهديل إلى الحمام 2001 – ومجموعة بالاشتراك بعنوان: قصائد حب دمشقية 2000 .

 

 

من قصيدة: الحبق الشامي (إلى نزار قباني)

أسبلتُ فوق ثراكِ الطاهر الهُدُبا _________________________

فيا دمشق تعالَي نبدأ العَتَبا _________________________

هذي الجراح أميرُ الحب أيقظها _________________________

وهل ينام الذي في حبه نُكِبا _________________________

هذا الطريحُ, غرامُ الشام يقتله _________________________

وكم شهيدٍ بحب الشام قد صُلبا _________________________

كم حاكَ للشام من أعصابه حُللاً _________________________

وابتاع للشام, من أحلامه ذهبا _________________________

وكم سقاها رحيقاً من مدامعه _________________________

وإنْ – فداءً – سقَتْه مُرَّ ما شربا _________________________

فإن بكاها بفيض الدمع من بردى _________________________

وإن شدَاها, يغنّي مجدَها طَرِبا _________________________

فهْي المليكة, في دنيا قصائده _________________________

ومن هواها سقى الأقلام والكتبا _________________________

ومن هواها, سقى الكتَّاب فاكتشفوا _________________________

عتْقَ الأصيل, فعافوا الكأس والعنبا _________________________

ما مسَّك البرد, يا أغلى أحبته _________________________

إلا افتداك, وكان النار والحطبا _________________________

يا شام ردي لهذا القلب بسمته _________________________

ردي لمهجته, بعض الذي وهبا _________________________

فرُبَّ داءٍ حنان الأم يبْرئه _________________________

ورب قلبٍ, كواه الهجر فاعتطبا _________________________

من قصيدة: نزيف الإباء

ينزف الحبرُ.. من يديك نجوماً _________________________

يا مداداً… يسيل منه الضياءُ _________________________

من كروم الإباء.. يقطرُ خمراً _________________________

أعتق الخمر .. في النفوس الإباء _________________________

يغسلُ الليلَ.. عن شبابيك قلبي _________________________

بالعصافير كي يفيق الغناء _________________________

يرسم الغيمَ في الهجير أشتهاءً _________________________

فوق صحوي.. فيستجيب الشتاء _________________________

يهطلُ الياسمين.. عطراً نقيّاً.. _________________________

من جبينٍ, صلّى إليه النقاء _________________________

يلسعُ الروحَ.. ثم يمضي ليبقى _________________________

غايةُ العطر في الرحيل البقاء _________________________

قبْل عينيك.. ما جعلتُ فؤادي _________________________

مهدَ عشقٍ.. تنام فيه النساء _________________________

قبل عينيك .. لم أجدْ في عروقي _________________________

طعمَ كحلٍ.. تغار منه الدماء _________________________

قبل عينيك.. ما ابتليتُ بوجدٍ _________________________

كم تمنَّتْ, لو أصطليه, الظباء _________________________

حبذا الداء.. لا أريدُ شفاءً _________________________

من جراحٍ, يمرُّ منها الشفاء _________________________

ليس حبّاً أن تشتهي جسداً بلْ _________________________

حزْنَ شعبٍ, ليشتهيكَ البكاء _________________________

خلف هذي العيون.. حزنٌ عظيمٌ _________________________

وإلى الحزن.. يُنسَبُ العظماء _________________________

مثلما الزهرُ من وريد الروابي _________________________

فمن الجرح.. يَشربُ الكبرياء _________________________

ومن الشعر.. ما يجيء شفاءً _________________________

ومن المدّعين.. يأتي البلاء _________________________

يذهبُ الدُّرُّ.. في البلاد جفاءً _________________________

حين يزهو.. في الأمسيات الجفاء _________________________

أفرغوا الشعرَ.. من نبيذ المعاني _________________________

ونفاقاً.. تساكَرَ .. البلهاء _________________________

تشعليني, على الجباه, شموخاً _________________________

وافتخاراً, يُسوَّقُ الإنحناء _________________________

جلُّ هذي النفوس.. أضحتْ رمالاً _________________________

وعلى الرمل.. لا يقوم البناء _________________________

يُبدع الفقرُ كلَّ يومٍ ثريّاً _________________________

أي فقر يجيء منه الثراء _________________________

يأكل الشعب ذات جوعٍ رغيفاً _________________________

من ولاء فيسمن الأولياء _________________________

يطلبُ الخمر للرخيصات.. لصٌّ _________________________

كلَّ عهر .. ويدفع الأتقياء _________________________

نشتري الخبز.. بالهوان.. لنحيا _________________________

من شقاءٍ. فيشترينا الشقاء _________________________

كيف تُعفَى من الدماء ذئابٌ _________________________

وإلى الموت ينتهي الأبرياء _________________________

نعلنُ الصمتَ في الظلام احتجاجاً _________________________

ومخيفٌ.. ما أعلن التعساء _________________________

لن يطالَ السماءَ مهما تنامَى _________________________

وستبقى فوق الضباب السماء _________________________

فاغزليني من جمرة العشق شمساً _________________________

يرتديها على الظلام الضياء _________________________

واجعليني لخمر جفنيك كأساً _________________________

ما تشائين من وجيب نشاء _________________________

يشرب الناسُ خمرة الكرْم جهلاً _________________________

ومن السهد يرشف الشعراء _________________________

كم أعاني لسهدِ عينيك شوقاً _________________________

حين يَهْدا في مقلتيك العناء _________________________

فلعينيك موج هذي القوافي _________________________

من بحورٍ, يهبُّ فيها الهواء _________________________

ولعينيك يورقُ العمر قمحاً _________________________

وعلى القمح يولد الفقراء _________________________