أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » واشنطن تؤكد على امتلاك نظام الأسد مخزوناً من السلاح الكيماوي

واشنطن تؤكد على امتلاك نظام الأسد مخزوناً من السلاح الكيماوي

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أن نظام الأسد ما زال يملك مخزوناً من السلاح الكيماوي ، وأنه قادر على شن هجمات محدودة في المستقبل، وذكرت واشنطن أن لديها معلومات استخبارية تفيد بأن روسيا والنظام يحاولان تأخير وصول مفتشي الأسلحة الكيماوية لموقع هجوم دوما لمحو آثار الجريمة.

وقال الجنرال كينيث ماكنزي، المدير بهيئة الأركان الأمريكية: “يحتفظون بقدرة متبقية. ربما منتشرة بمواقع مختلفة في أنحاء البلاد”، وأضاف: “ستكون لديهم القدرة على شن هجمات محدودة في المستقبل وأنا لا استبعد ذلك. لكن وهم يفكرون في آليات شن تلك الهجمات عليهم الشعور بالقلق والخوف من أننا نتابعهم ولدينا القدرة على مهاجمتهم مجدداً إذا لزم الأمر”.

فيما قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت، إن مسؤولين روسيين عملوا مع نظام الأسد على تطهير مواقع الهجمات المفترضة وإزالة أدلة إدانة على استخدام أسلحة كيماوية.

وأشارت المتحدثة أيضاً إلى أن لدى الولايات المتحدة معلومات موثوقة بأن “أشخاصاً على الأرض تعرضوا لضغوط من نظام الأسد وروسيا لحملهم على تغيير رواياتهم”.

وعبّرت نويرت عن خشية الولايات المتحدة من أن تتلاشى الأدلة مع طول فترة تأخير وصول المحققين، مضيفةً إن “هذا مصدر قلق كبير لنا”.

وكان رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفى قد أكد أن استخدام نظام بشار الأسد للسلاح الكيماوي عشرات المرات خلال سنوات الثورة السورية ولجوئه إلى الأسلحة المحرمة، لم يعد بحاجة لإثبات وأدلة.

وكان وفد المحققين الدوليين التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية قد أجّل زيارته إلى دوما التي كان من المقرر إجراؤها يوم الأربعاء، بعد تعرض الفريق الأمني لإطلاق نار أثناء استطلاعه المواقع التي سيتم الكشف عنها في دوما قبل وصول المحققين.