أخبار عاجلة
الرئيسية » كتب » كتاب «هلا فيس تولك» Hala Facetalk يوثق الحسابات الإلكترونية على الورق

كتاب «هلا فيس تولك» Hala Facetalk يوثق الحسابات الإلكترونية على الورق

هل أنت مع أو ضد توثيق الحسابات الإلكترونية على الورق؟ هذا السؤال تطرحه هلا مراد من خلال كتابها الجديد «هلا فيستوك». ويتضمن بعض المقاطع من بريدها الإلكتروني والروابط التي اهتمت بقراءتها منذ عام 2009 حتى اليوم بصفحتها الخاصة على موقع «فيسبوك».

 

هلا المتمسكة بالكتابات الورقية كون عمرها أطول وأمدها لا ينتهي بكبسة زر، أرادت من خلال هذه التجربة الخروج عن المألوف بالدرجة الأولى، والتأكيد أنّ الورق لن تسقط قيمته مع الوقت. كما حاولت أيضاً ممارسة نوع من الاستفزاز الإيجابي على إعلاميين وغيرهم ممن يعملون في مجال الكتابة، لافتة نظرهم إلى موضوع لم يساورهم من قبل، فأوضاعهم ستكون صعبة مع مرور الوقت كي يتمكنوا من توثيق مدوناتهم كما تقول. «هذه الفكرة خطرت على بالي بعدما تلقيت 170 «لايك» من شخص واحد على عدة تدوينات وروابط سبق أن اهتممتُ بها وتداولتها على الموقع الإلكتروني «فيسبوك». توضح هلا مراد خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط»، وتضيف: «هذا الأمر ولّد لدي الفضول كي أبحث عن كل (لايك) قام بها هذا الشخص لأتعرف على خلفيتها ومصدرها. واكتشفت متفاجئة أنّها لا ترتبط فقط بالزمن الحالي الذي نعيشه اليوم، بل أيضاً إلى ما قبل سنين مضت، أي منذ عام 2011 حتى اليوم. حتى إن بعض تلك الروابط نسيت أنني أنا من كتبها أو من عَلَّق عليها. فمن هنا انطلقت بفكرتي هذه التي تطلبت منّي عملاً مضنياً وجهداً كبيراً، إضافة إلى تكلفة مادية لا يستهان بها من أجل تجميع أرشيفي الإلكتروني». وترى هلا مراد أنّه حان الوقت كي تأخذ كتبنا منحى مغايراً عن الذي اعتدناه، فيكون مضمونها رشيقا يمتاز بعبارات قصيرة وقليلة تشبه كتاباتنا الإلكترونية، فتكون بعيدة كل البعد عن كتاباتنا التقليدية الطويلة والمملة ذات الكلمات المتراصة التي نقرأها عادة في مدونات وكتب مطبوعة.

 

وتشير هلا مراد ابنة مدينة طرابلس الشمالية إلى أنها لم تشأ حتى حذف بعض التعليقات التي استقبلتها وتلقتها في الماضي، لأنّها كانت ذكية فتجاوزت بذلك أهمية العبارة أو الرابط (البوست) الذي تداولته عبر حسابها الخاص على «فيسبوك». وتقول في سياق حديثها: «هو كتاب عصري يواكب المرحلة الإلكترونية التي نعيشها، مرفق مع صور فوتوغرافية وهي بمثابة عنصر بصري مهم يُسهِم في انكبابنا على القراءة بشكل عام. لم أُجر إحصاءات بين الناس لأقف على ردود فعلهم حول الموضوع، ولكنّ الجميع كان يتفاجأ ويبدي اهتمامه به بطريقة أو بأخرى عندما أخبره عنه».

 

وحسب هلا التي تعمل اليوم في مجال صناعة الأفلام الوثائقية بعدما عملت لفترة طويلة في مجالي الصحافة والتلفزيون، فإنه من الصّعب جداً العودة إلى الأرشيف الإلكتروني مع الإشارة إلى محدودية الإطار الذي يمكنك نبش كتاباتك الماضية من خلاله… «في الماضي كنا نقص تعليقات أو مواضيع تعجبنا من صحف أو مجلات معينة ونحتفظ بها في مكان نعرفه. وعندما كنا نحتاج إليها كنّا نجدها بسرعة ونستمتع بتصفحها، وكأنّها كنوز نكتشفها من جديد. إلا أن هذه السهولة ليست متوفرة على المواقع الإلكترونية اليوم، ومن هنا رغبت في أن أدق ناقوس الخطر وأقول للناس إنهم قد يواجهون هذه المعضلة يوما ما، فيما لو أرادوا العودة إلى أرشيفهم الإلكتروني».

 

وتؤكد هلا مراد بأنّها لا تريد أن تضغط على الناس أو أن تتسبب لهم بهاجس يومي، ولكنّها من دون شك تريد لفت نظرهم وتوعيتهم على هذا الموضوع علّ العبرة منه تكون واضحة.

 

استغرق تحضير هذا الكتاب من هلا وقتا طويلا: «عملت عليه منذ أكثر من 5 سنوات. لم أمل ولم أيأس لأنّني كنت أعرف تماما هدفي من عملي المضني هذا».

 

الفكرة جديدة لم يتطرق إليها أحد من قبل لا في لبنان ولا في العالم العربي ولا في الغرب، ولذلك تنوي هلا أخذ موعد من مارك زوكربيرغ (مؤسس فيسبوك) في أميركا، لتلتقي به وتقدم له كتابها بعد أن تترجمه. «لقد اجتمعت مع المسؤولين عن منصة «فيسبوك» الإلكترونية في مكتبها الرئيسي في دبي حيث أقيم، وأعجبوا كثيراً بالفكرة». وتتابع: «اقترحوا علي الالتقاء بزوكربيرغ لأنه يحب هذا النوع من الأفكار خاصة المتعلقة بفيسبوك».

 

يتألف الكتاب من 416 صفحة يتضمن منشورات إلكترونية خاصة بصاحبته منذ عام 2009 حتى اليوم، وقد حرصت على أن تكون هيكليته شبيهة بتلك المعتمدة بموقع «فيسبوك». أمّا مضمونه فتشبهه هلا مراد بفيلم وثائقي تعده لما يتضمن من منشورات أدبية وثقافية وفنية موثقة. «لقد فهرسته، وأعددت ناحية خاصة تتضمن أسماء أصدقاء لي على «فيسبوك» مع صورهم الفوتوغرافية، وهم يأتون في عداد الأشخاص الذين يتابعونني على هذا الموقع وعددهم الإجمالي 7000 شخص كي يبدو نسخة من نوع ديجيتال».

 

قدّم الغلاف الخلفي للكتاب الفنان جمال سليمان بطلب منها بعد أن أعجب بالفكرة. وماذا عن كبسة الـ«ديليت» (تسمح بمحو وإزالة الكتابات) هل استعملتها في كتابك؟ ترد: «في الحقيقة، نعم، لجأتُ إليها فرضياً عندما أزلتُ بعض المنشورات التي أعلق فيها على أداء شخصيات مرموقة، وذلك إثر تصفحي طبعة من نسخة تجريبية سبقت النسخة الأصلية التي نشرتها وبناء على نصائح وجّهها لي البعض من أجل إزالتها».

المصدر: الشرق الأوسط

تعقيب المحرر : كنت اتمنى لو ان السوريين اصدروا كتاب مماثل يتضمن افضل المنشورات منذ آذار 2011 حتى اليوم يتضمن كتابات العشرات وليس مثل هذا الكتاب النرجسي المختص بمنشورات صاحبته فقط