أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » موالون لـ«حزب الله» يعتدون على صحافي مرشح للانتخابات

موالون لـ«حزب الله» يعتدون على صحافي مرشح للانتخابات

تعرض المرشح عن المقعد الشيعي في دائرة الجنوب الثالثة الصحافي علي الأمين، للاعتداء بالضرب من قبل أكثر من 30 شاباً من «حزب الله» أثناء تعليقه صوراً ولافتات دعائية لحملته في بلدته شقرا في قضاء بنت جبيل؛ وهو ما اعتبره الحزب «جزءاً من الحوادث التي ترافق الانتخابات في القرى والبلدات»، معلناً رفضه الحادث ومستنكراً «اللجوء إلى العنف».

وأكد الأمين، الذين ينافس لائحة الثنائي الشيعي في دائرة الجنوب الثالثة برئاسة لائحة «شبعنا حكي»، أن أكثر من 30 شاباً من الحزب، تعرضوا له بالضرب أثناء تعليق صوره في قريته شقرا، مشيراً إلى أن اللكمات أصابت أسنانه وظهره، وقد تم نقله إلى مستشفى تبنين للمعالجة بعد تعرضه لجروح وكسور في ظهره. وذكر الأمين، أنه هو بنفسه كان يعلّق الصور؛ خوفاً من تعرض أحد مؤيديه للضرب بعد تلقيه الكثير من التهديدات، في حال أقدم على تعليق صور تخص حملته الانتخابية.

وقال موقع «جنوبية» الذي يرأس الأمين تحريره في إفادة أولية، إن الأمين أصيب بجروح كثيرة، وحوصر في منزل قريبه حسن الأمين بانتظار الصليب الأحمر والقوى الأمنية لإجلائه إلى المستشفى. وأشرف الأمين شخصياً على تعليق صور ترشيحه في بلدته، بعد حوادث تمزيق صور المرشحين المنافسين للثنائي الشيعي في دائرتي الجنوب الثانية والثالثة.

واعتبر المرشح على لائحة «شبعنا حكي» عماد قميحة، أن الحادث «يؤكد ثقافة عدم قبول الآخر، وعدم الاعتراف بالمختلف في الجنوب»، مشيراً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه «محاولة تهميش الآخرين وإبعادهم وإقصائهم وممارسة ضغوط عليهم». وقال قميحة، إن «خطاب التخوين الذي يمارسه الحزب لخصومه، من الطبيعي أن يصل إلى هذا المكان، سواء أكان القرار مركزياً أم غير مركزي». وأضاف: «لم نفاجأ بالحادث الذي توقعناه، ذلك أن هناك الكثير من الحوادث التي لم نثرها، لكننا لن نسكت على الاعتداء الجسدي؛ فهو قضية حريات وقضية رأي عام».

وأكد قميحة، أنهم «توجهوا للقضاء اللبناني، وقد كُتِب محضر التحقيقات وهناك متابعة حثيثة»، مشدداً على «إننا لن نقبل بأقل من تسليم المعتدين للقضاء، وهم معروفون بالأسماء». وقال: «إذا كان (حزب الله) صادقاً بإدانته واستنكاره الحادث، وتأكيده أنه ليس هناك أي قرار بالاعتداء، فعليه تسليم المعتدين للقضاء اللبناني، فهم معروفون، والاعتداء تم في وضح النهار».

واعتبر «حزب الله» أن الحادث «جزء من الحوادث التي ترافق الانتخابات في القرى والبلدات». ونقلت قناة «إل بي سي» عن مصدر بالحزب، تذكيره بحوادث سابقة رافقت الحملات الانتخابية، مثل إطلاق النار على موكب الوزير حسين الحاج حسن والإشكال بين المرشح رجاء الزهيري ومناصري تيار المستقبل في طريق الجديدة على مرأى من القوى الأمنية. وأكد المصدر، أن الحزب «يرفض ويدين ويستنكر اللجوء إلى العنف»، داعياً إلى عدم الانجرار لهذه الأساليب كي تجري الانتخابات بأجواء حضارية وهادئة.

ووصفت لائحة «شبعنا حكي» في بيان أصدرته، أمس، ما تعرض له الأمين بأنه «اعتداء سافر ومهين على مرشح لانتخابات يفترض أن تكون ديمقراطية، وهذا ما يعكس تخبط قوى الأمر الواقع وعدم قبولها بأي تغيير في مناطقها».

ويخوض الأمين الانتخابات في لائحة «شبعنا حكي» التي تضم شخصيات جنوبية مستقلة، وتعرف بأنها معارضة لـ«حزب الله» اللبناني، كما تضم مرشحاً مدعوماً من حزب «القوات اللبنانية» فيها.

واستنكرت لائحة «شبعنا حكي» الممثَلة بالمرشحين علي الأمين، وفادي سلامة، وأحمد إسماعيل، ورامي عليق وعماد قميحة: «هذا التصرف، الذي لا يشبه أهل الجنوب ولا يمثل إلا الجهة التي قامت به»، وأكدت «استمرارها في المسيرة التي بدأتها منذ إعلان نيتها خوض الانتخابات النيابية»، مشددة على أن هذه التصرفات والاعتداءات «لن تزيدها إلا إيماناً وتمسكاً بنهجها الذي يهدف لتغيير الواقع المرير والترهيبي الذي تمارسه قوى الأمر الواقع في الجنوب». وذكرت أن «ما حصل مع علي الأمين في شقرا، كاد أن يحصل في بلدة عربصاليم، لولا تدخل بعض الخيرين من البلدة الذين حالوا دون حصول اعتداء على الماكينة الانتخابية للائحة».

وتوالت المواقف المتضامنة مع الأمين بعد تعرضه للاعتداء، وأعلن «تيار المستقبل» في الجنوب أن الاعتداء «يشكل حلقة من حلقات الاستقواء على المواطنين الشرفاء الذي يرفضون الخضوع لقوى الأمر الواقع في الكثير من المناطق اللبنانية». ووضع الحادث في «سياق حملات الترهيب التي تواجه حملة الأقلام الحرة، وكل من ينادي بوقف مسلسل التسلط على الحريات العامة». كما أصدر رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع بياناً، قال فيه، إن «هذه الحادثة تشوّش إن لم نقل تعطّل العملية الانتخابية التي نحن في صددها؛ لذلك أتمنى على فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري، التدخل فوراً لتوقيف الفاعلين وإحقاق الحق». وطالب وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ووزير العدل سليم جريصاتي «بإعطاء تعليماتهما الفورية للمرجعيات القضائية والأمنية المختصة، للتحرّك فوراً من أجل التحقيق في الحادثة وتوقيف الفاعلين».

المصدر: الشرق الأوسط