أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » سفرة نحو الجحيم بقلم الدكتور المسيحي هيثم سعد : كنت اتمنى الموت في زنازين المجرم الحقير بشار ولم أجده

سفرة نحو الجحيم بقلم الدكتور المسيحي هيثم سعد : كنت اتمنى الموت في زنازين المجرم الحقير بشار ولم أجده

                                                   سفرة نحو الجحيم

Haissam Saad

 

 

بعد إقامة شديدة الصعوبة في أقبية فرع الخطيب كانت الرحلة الشاقة بإتجاه فرع الموت في كفرسوسة تم لبطنا إلى داخل سيارة النقل النتنة على شكل صندوق كبير وكان مكاني بجانب الباب الخلفي بجهة السائق — على يساري شاب لطيف عشريني مازال يحتفظ ببعض القوة —
صاحبكن كان مرتخي عالآخر مو قدران يفوّت رجليه بالصباط من شدة الورم والخدر مع انحلال عضلي يفقد القدرة حتى ليتنفس وعلامات الإحتضار هاهنا ٠٠ تنطلق السيارة بشكل جنوني وتتجاوز بقية السيارات تمتزج فيها صوت الشتائم من رجال الأمن وصوت علي الديك مع زمامير كل السيارات المجاورة والسب على الخالق من السائق وكل دقيقة ينظر رجال الامن للتخلف للتأكد إن كنا مازلنا نحافظ على الأيدي مقيدة خلف ظهرنا وأننا لاننظر إلى بعضنا ونتحدث ٠٠ همس بإذني الشاب على يساري : دكتور انا فكيت القيد من ايدي ورح فكلك تبعك (بلا معنى ) ونهرب لأن باب السيارة انفتح لوحدة من كترالطجطجة ٠٠ خبيت ضحكتي وقلتله بربك شايفني قدران أهرب ؟ اي انا ماني قدران حرك رجليي ٠٠ خفّت العزيمة عنده وقالي والله انا منشانك يا حكيم وخايف عليك من كتر مانك مرضان ٠٠ وانا يادوب شايف قدامي ٠٠ العيون مورمة وملتهبة والهيكل العظمي عبيطقطق لوحده ٠٠ قال نهرب قال ٠٠ هو نفس الشب يالي حررني من القيد يالي سبق وذكرتها سابقا وقت انصابت ايدي بالغرغرينا بكفرسوسة ..
كان عندي أمل أنه رح يتم تحريرنا من الإعتقال وقلت لحالي يا ريت سمعت من جاري وحاولت الهرب ٠٠ لأن حتى ولو كمشونا الضرب هوي هوي .
منوصل لساحة فرع كفرسوسة وهونيك شفنا نجوم الضهر ٠٠ وكنا متل الغنم المدبوح بعيد الاضحى بس ضلينا عايشين للأسف .
سفرة نحو الجحيم

 

 



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع