أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ميركل تلتقي ترامب اليوم: الاتفاق النووي مع إيران و”الحرب التجارية” : لنراقب كيف سيتصرف معها هذا الاهبل وهل سينظف معطفها

ميركل تلتقي ترامب اليوم: الاتفاق النووي مع إيران و”الحرب التجارية” : لنراقب كيف سيتصرف معها هذا الاهبل وهل سينظف معطفها

تزور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الجمعة، الولايات المتحدة، حيث تلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في البيت الأبيض، لبحث ملفات عدة على رأسها الاتفاق النووي الإيراني، و”الحرب التجارية” الناتجة عن الرسوم الأميركية الجديدة.

وتأتي زيارة المستشارة الألمانية، بعد زيارة رسمية قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى واشنطن، ظللتها حفاوة من قبل إدارة ترامب، من دون معرفة ما إذا نجحت باريس بثني الرئيس الأميركي عن قرار الانسحاب من الاتفاق مع طهران.

ووصف ترامب، الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع الدول الكبرى في 2015، بـ”السيئ للغاية”، وتوعّد بـ”تمزيقه” في أكثر من مناسبة.

كما شدّدت الإدارة الأميركية عقوباتها على طهران، بسبب اتهامها بخرق البند الخاص بتجريب صواريخ باليستية.

وبينما طالب بعد ذلك، بإدخال تعديلات على الاتفاق، هدّد ترامب، في أكتوبر/تشرين الأول 2017، بالانسحاب منه “حال فشل الكونغرس الأميركي وحلفاء واشنطن في معالجة عيوبه،” قبل 12 مايو/أيار المقبل، وهو موعد نهاية مهلة تمديد تعليق العقوبات على إيران بموجب الاتفاق.

وعلى جدول أعمال ميركل في واشنطن، 20 دقيقة للقاء مغلق مع ترامب في المكتب البيضاوي، قبل غداء لمدة 90 دقيقة، ثم التوجه مباشرة إلى مؤتمر صحافي على مدى 30 دقيقة.

ولجأ كل من ماكرون وميركل، لاعتماد استراتيجيات مختلفة إلى حد كبير، لإقامة علاقة مع ترامب، وكلا الأسلوبين معروضٌ هذا الأسبوع في واشنطن، بحسب ما ذكرت شبكة “سي إن إن” الأميركية، في تقرير، أمس الخميس.

لكن الهدف هو نفسه، وفق التقرير، ألا وهو إحضار ترامب لإعادة التعامل مع أوروبا، والعالم، في كل شيء، بدءاً من الاتفاق النووي الإيراني، إلى منع التعريفات الجمركية وتجنّب إثارة “حرب تجارية”.

وأعلن ترامب الشهر الماضي عن فرض رسوم نسبتها 25 في المائة على الفولاذ و10 في المائة على الألمنيوم، مشيراً إلى أن الواردات الأجنبية تضرّ بالأمن القومي الأميركي عبر تقويضها الإنتاج المحلي اللازم من أجل الجهوزية العسكرية.

ودفعت ردود فعل حلفاء واشنطن الغاضبة ترامب إلى منح شركاء رئيسيين، كالاتحاد الأوروبي، استثناء مؤقتاً تنتهي مدته في الأول من مايو/ أيار.

وعشية زيارة ميركل إلى واشنطن، تضاءلت آمال برلين بأن يتم إعفاء الاتحاد الأوروبي من الرسوم الجمركية التي تعهّد ترامب باتخاذ إجراءات انتقامية لمواجهتها. وقال مصدر في الحكومة الألمانية “علينا أن نتوقع فرض الرسوم في الأول من مايو/ أيار. ومن ثم سنرى كيف سنتعامل معها”.

وفي تغطيتها للزيارتين، وضعت المجلة الألمانية “دير شبيغل”، على غلافها، صورة حادة لوجه ترامب، مع ظهور ماكرون يغمز بشكل غامض وهو يحمل مطفأة حريق، في حين أنّ ميركل تشبك يديها في الزاوية مع عنوان يسأل: “من الذي سينقذ الغرب؟”.

وتساءلت “سي إن إن”، في تقريرها، ما الذي يعمل بشكل أفضل: سحر ماكرون، أم نهج ميركل؟، مشيرة إلى أنّ ميركل وترامب “يفتقران للكيمياء، والعلاقة بينهما سادتها بداية قاسية”.

وذكرت “دير شبيغل” في هذا الإطار، أنّ “ترامب لم ينس أنّ ميركل ضمّنت تهانيها بعد انتخابه، بمحاضرة صغيرة تدعو للحفاظ على قيم مثل الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية”، مضيفة “الآن ماكرون صديقه، أما ميركل فما تزال المربية”.

لطالما وبّخ ترامب أكبر قوة اقتصادية في الاتحاد الأوروبي على خلفية العجز التجاري الضخم بينها وبين الولايات المتحدة وإنفاقها الضئيل جداً على الدفاع المشترك في حلف شمال الأطلسي. وانتقد ميركل كذلك لفتحها حدود ألمانيا منذ عام 2015 أمام التدفق الضخم للاجئين، الذين شكل المسلمون غالبيتهم، في وقت استقبلت المستشارة بأسف قرار ترامب الانسحاب من معاهدة باريس للمناخ.

وهدّدت إيران، تعبيراً عن غضبها من تحول ترامب في سياسة الولايات المتحدة، باستئناف برنامجها النووي، في حين تحاول أوروبا تهدئة الطرفين.

وسعى الاتحاد الأوروبي وغيره من القوى الموقعة إلى إقناع ترامب بعدم التخلي عن الاتفاق، محذرين من أنّه يشكل أفضل وسيلة لمنع الدخول في سباق تسلّح نووي في المنطقة.

واقترح ماكرون فكرة التوصل إلى اتفاق منفصل، لتقييد برنامج إيران للصواريخ الباليستية ودعمها مجموعات مسلحة في الشرق الأوسط.

وبينما كان الرئيس الفرنسي يسعى إلى إقناع نظيره الأميركي، بالاستمرار بالاتفاق النووي مع إيران، قال ترامب، أمس الخميس، إنّه يعتقد أنه غيّر رأي ماكرون.

وقال ترامب إنّ ماكرون “يرى، على ما أعتقد، إيران بشكل مختلف كثيرًا عما كان قبل دخوله المكتب البيضاوي”. وأضاف ترامب أن ماكرون “يفهم وجهة نظري في ما يتعلق بإيران”.

وقبيل مغادرته واشنطن الأربعاء، قال الرئيس الفرنسي إنّه يتوقع أن ينسحب ترامب من الاتفاق “لأسباب محلية”.