أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام يجدد قصفه على جنوب دمشق ويحشد لاجتياح المنطقة

النظام يجدد قصفه على جنوب دمشق ويحشد لاجتياح المنطقة

عاودت قوات النظام السوري يوم الجمعة 27-04-2018 ، قصفها العنيف لمخيم اليرموك ومناطق الحجر الأسود والقدم والتضامن جنوب العاصمة السورية، فيما من المتوقع أن تنطلق اليوم مفاوضات جديدة بين النظام وروسيا من جهة، وممثلي مناطق يلدا وببيلا وبيت سحم من جهة أخرى، وسط تهديدٍ للفصائل في تلك المناطق بالحرب، في حال لم تسلم نقاط التماس مع تنظيم “داعش” لقوات النظام.

وقالت مصادر محلية إن طائرات النظام والطائرات الروسية عاودت قصف مناطق جنوب دمشق بقوة، واستهدفت غاراتها منطقة شارع الـ15 في مخيم اليرموك وحي الزين، الفاصل بين الحجر الأسود وبلدة ببيلا وشارع الثلاثين، بالتزامن مع قصف صاروخي وهاون ثقيل استهدف هذه المناطق.

كما ترافق القصف مع محاولات تقدم بالدبابات والمدرعات في حارة الجورة في حي القدم وسط مقاومة عنيفة من جانب “داعش”.

وكانت الاشتباكات قد استؤنفت منذ ليل أمس بالرغم من الأحوال الجوية السيئة التي أغرقت العديد من أحياء دمشق بالسيول. وقالت مصادر موالية للنظام إن الاشتباكات تركزت على محاور دعبول وحي الأمين في التضامن، فيما استهدفت رشقات من الصواريخ وقذائف المدفعية مخيم اليرموك وشارع فلسطين وأطراف حي التضامن.

وتتزامن العمليات العسكرية، مع اتصالات جارية بين ممثلي مناطق يلدا وببيلا وبيت سحم المجاورة لمخيم اليرموك، والتي تنتشر فيها فصائل المعارضة، من جهة، وممثلي روسيا والنظام من جهة أخرى، بشأن طلب النظام تسليم جميع خطوط الجبهة بين مناطق سيطرة الفصائل ومناطق سيطرة تنظيم “داعش”، للتمركز فيها من قبل النظام والقوى الموالية له، قبل الهجوم الكبير الذي تتحضر له على “داعش” في المنطقة، وسط تعزيزات كبيرة استقدمتها إلى جبهات جنوب دمشق من القلمون والغوطة الشرقية ومناطق أخرى بقيادة العميد في قوات النظام سهيل الحسن الملقب بـ”النمر”.

وقالت المصادر إن الاجتماع الذي جرى أمس بين اللجنة الثلاثية الممثلة لبلدات بيت سحم ويلدا وببيلا، شهد تهديداً من قبل قوات النظام بقصف هذه البلدات في حال لم يتم تسليم خطوط التماس مع التنظيم، وذلك عقب إخفاق قوات النظام في تحقيق تقدم يذكر خلال أكثر من أسبوع منذ بدء الحملة العسكرية على المنطقة.

وفي حين تواصل قوات النظام إغلاق معبر ببيلا، والذي يعد المعبر الوحيد في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى تردي الوضع الإنساني فيها، ذكر ناشطون صباح اليوم أن قوات النظام، سمحت للمدنيين العالقين في العاصمة بالدخول إلى جنوب دمشق، وسط توقعات بإعادة فتح الطريق بشكل كامل اعتباراً من صباح يوم غد السبت.

المصدر: العربي الجديد – عدنان علي