أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ألمانيا تنوي التحرك ضد نظام الأسد لمنعه من مصادرة أملاك اللاجئين

ألمانيا تنوي التحرك ضد نظام الأسد لمنعه من مصادرة أملاك اللاجئين

أعلنت ألمانيا نيتها التحرك ضد نظام بشار الأسد لمنعه من “مصادرة أملاك” اللاجئين، عقب إصدار رئيسه مرسوماً بوقت سابق من هذا الشهر تحت عنوان “خطط التنمية في سوريا”، يتيح للدولة مصادرة أملاك أشخاص غائبين عن بيوتهم في مناطق محددة.

ووقع الأسد قراراً بداية نيسان يعطي ملاك العقارات التي تقع في نطاق “مشروعات التنمية” ثلاثين يوماً فقط لتقديم ما يثبت ملكيتهم لها وإلا يمكن للحكومة أن تصادرها.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية اليوم إن “الحكومة الألمانية محبطة وقلقة بشكل كبير من محاولات نظام الأسد عبر قوانين مريبة.. التشكيك في حقوق الملكية للسوريين الفارين”.

وأضافت في بيان نقلته وكالة الأناضول عن وسائل إعلام محلية ألمانية: “تعتزم الحكومة الألمانية التشاور مع شركائها في الاتحاد الأوروبي لبحث كيفية التصدي لهذه الخطط الغادرة”.

واتهمت الحكومة الألمانية بشار الأسد بـ “محاولة تغيير الوضع في سوريا بشكل جذري في مصلحة النظام ومؤيديه، على نحو يصعب عودة اللاجئين السوريين مجدداً”.

ودعت ألمانيا في بيانها، روسيا، إلى منع تطبيق تلك القوانين، وقالت إن “الأمر يتعلق بمصير أفراد عاشوا معاناة كبيرة خلال السنوات السبع الماضية، ويأملون أن تكون لديهم حياة مستقبلية وسلمية في سوريا في وقت ما”.

ووصل إلى ألمانيا خلال الأعوام القليلة الماضية حوالي مليون لاجئ، نصفهم تقريباً قدموا من سوريا.