أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تفاوض تركي مع جبهة النصرة بغية حل نفسها بعد ضغوطات روسية

تفاوض تركي مع جبهة النصرة بغية حل نفسها بعد ضغوطات روسية

قالت مصادر إعلامية اليوم السبت 28 نيسان/أبريل، إن تركيا وضعت جبهة النصرة في الشمال السوري أمام حلين لا ثالث لهما “الحرب أو حل نفسها”.

فأنقرة تتعرض لضغوط كبيرة من قِبل روسيا وإيران نتيجة وجود هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” في المنطقة، معتبرة وجود الأخيرة يخالف الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه في أستانة، وينصّ على أن محافظة إدلب يجب أن تكون “خالية من الإرهاب” وفي حال لم تقم تركيا بتطهيرها، فإن روسيا وإيران ستحلان الاتفاق، وتيدعمان هجوم النظام على إدلب.

وأضافت: “تركيا استدعت إلى إسطنبول قيادات النصرة وعرضت عليهم حلين لا ثالث لهما إما أن تحل الجبهة نفسها وينضم من يشاء من عناصرها بشكل فردي إلى الفصائل الأخرى، أو أن تركيا ستدعم بقوة قتالها من جانب بقية الفصائل، خصوصاً بعد أن أصابها بعض الضعف بسبب الانشقاقات في صفوفها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعهد بجعل مدينة إدلب منطقة آمنة إلى جانب كلٍّ من تل رفعت ومنبج، وعين العرب/كوباني، وتل أبيض، ورأس العين، والقامشلي وذلك بهدف إتاحة الفرصة للسوريين للعودة إلى مناطقهم وفق ما ذكره في تصريحات له قبل أيام.