أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جنوب دمشق ينضم إلى “المصالحات” والأهالي يتحضرون للتهجير

جنوب دمشق ينضم إلى “المصالحات” والأهالي يتحضرون للتهجير

توصل الوفد المفاوض عن التشكيلات العسكرية في جنوب دمشق ببلدات يلدا ۔ ببيلا – بيت سحم-عقربا، وبوساطة روسية، إلى اتفاق مع قوات النظام لبداية التحضير لإخراج رافضي إتمام المصالحة مع عوائلهم بسلاحهم الفردي وبضمان الحكومة الروسية.

إذ من المفترض أن تبدأ عملية الخروج بعد تأمين جبهات المنطقة، ويمكن للراغبين بالبقاء في المنطقة أن يقوموا بتسليم سلاحهم للشرطة العسكرية الروسية والخضوع للتسوية مع النظام.

تقع مسؤولية حماية البلدات بعد هذه العملية على عاتق الشرطة العسكرية الروسية، كما تلتزم قوات النظام بتقديم كل الدعم الإنساني للمتبقيين في البلدات، وكذلك تقوم بتأمين العودة السريعة لمؤسسات الدولة الاقتصادية والخدمية والطبية والتعليمية ويمنح تأجيل لمدة ستة أشهر لأصحاب الوضع التجنيدي (تخلف، احتياط) ويمكن لمن يرغب بالتطوع من الذين قاموا بتسوية وضعهم أن يخدموا في صفوف قوات النظام.

وواجهت بلدات جنوب دمشق خلال الأيام الماضية حملة قصف عنيفة من النظام وحلفائه تزامناً مع العمليات العسكرية في مخيم اليرموك وأطراف ببيلا، حيث قضى العديد من المدنيين جراء القصف وسط استمرار الحصار وإغلاق المعبر الرئيس للمنطقة وإخضاع المدنيين لقبول التسوية والخروج من المنطقة.