أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » السيول تجددت في دمشق للمرة الثانية خلال اسبوع ومقتل طفلة وجرح ثلاثة آخرون

السيول تجددت في دمشق للمرة الثانية خلال اسبوع ومقتل طفلة وجرح ثلاثة آخرون

تجددت السيول نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها العاصمة السورية دمشق اليوم، الأحد 29 من نيسان.

ونقلت وكالة “سانا” الرسمية عن مصدر في قيادة شرطة دمشق أنها استعانت بسيارات الإطفاء لشفط البرك وتعزيل المياه من سوق الصالحية التي أحدثتها الهطولات المطرية.

وتظهر الصور التي التقطتها شبكات محلية حجم البرك التي أحدثتها الأمطار في دمشق والتي أدت إلى أزمة مرور في بعض شوارعها.

ونقلت الوكالة عن رئيس مركز التنبؤ الجوي، رضوان الأحمد، أن الهطولات المطرية الغزيرة التي شهدتها العاصمة اليوم بلغت 12 مليمتر، وكانت متوسطة الشدة.

وامتدت الهطولات إلى محافظات ريف دمشق والقنيطرة ودرعا، بحسب تصريح الأحمد.

بينما وجهت انتقادات للحكومة بعد أن كشفت السيول عيوب البنية التحتية في المدينة، التي يتجدد اكتشافها مع كل هطل للأمطار.

وأوردت صحيفة “تشرين” الرسمية أنه “من حسن حظ المدينة أن البلاد كلها تقع جغرافيًا في المنطقة شبه المدارية، حيث تنخفض نسبة الهطل المطري فيها بشكل كبير، ولا تزيد نسبة الهطل السنوي لمدينة دمشق عن 212 ميلمترًا، بينما هطل خلال ثلاث ساعات حوالي 50 ميلميترًا”.

وكانت طفلة قتلت وجرح ثلاثة آخرون في السيول التي اجتاحت حي ركن الدين في دمشق بعد انهيار أحد المنازل، الثلاثاء الماضي.

وتعرضت سوريا لمنخفض جوي خماسيني مصحوب بعواصف رعدية ورياح نشطة أدت إلى تكسر الأشجار ووقوعها على السيارات، وذلك بعد عاصفة غبارية عمت جميع المناطق.

وتقدم المنخفض من سيناء في مصر، التي شهدت أحداثًا مماثلة، باتجاه سوريا وشرقي المتوسط، الخميس الماضي ومن المفترض أن يستمر هطول الأمطار حتى أمس السبت إلا أن سقوط الهطولات المطرية اليوم خالفت توقعات الأرصاد الجوية.

كما طرأ انخفاض على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلاتها لمثل هذا الوقت من السنة، بينما شهدت كل من درعا والسويداء تساقط برَد غزير أدى إلى تعطل حركة المرور في بعض المناطق.