أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مزارعو سهل الغاب يحولون محصول القمح إلى فريكة خوفاً من احتراقه كاملاً

مزارعو سهل الغاب يحولون محصول القمح إلى فريكة خوفاً من احتراقه كاملاً

لجأ مزارعون في بلدات وقرى خاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، مؤخراً، إلى تحويل القمح إلى مادة الفريكة، وذلك خوفاً من القصف واحتراق المحصول وعدم الاستفادة منه.

وقال المزارع خليل الحسين إن “حوالي ثلث مزارعي المنطقة حولوا محصولهم من القمح إلى الفريكة، خاصةً وأن قوات النظام استهدفت خلال السنوات الماضية الكثير من حقول القمح وحرمت المزارعين من محصولهم”. مؤكداً أنهم يحولون القمح إلى فريكة على الرغم من التكلفة العالية لذلك.

وأوضح المزارع أن سعر كيلو الفريكة يتراوح بين الـ 450 و 750 ليرة سورية، إلا أن الدونم الواحد من القمح لا ينتج سوى 200 كغ من الفريكة، في حين ينتج من القمح حوالي 500 كغ. مبيناً أن سعر كيلو القمح العام الفائت لم يتجاوز الـ 150 ليرة.

من جانبه، أشار المهندس (صفوان الصعيد)، إلى أن المزارعين فيما لو تابعوا بتحويل محصول القمح إلى فريكة، فإن ذلك ينذر بنقص شديد في مخزون القمح اللازم لتصنيع مادة الخبز، خاصةً وأن منطقة سهل الغاب تعد من المناطق المعتمد عليها في إنتاج القمح كونها تحوي على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

يشار إلى أن قوات النظام استهدفت بالقذائف الصاروخية والمدفعية، مؤخراً، مساحات واسعة من الحقول المزروعة بالقمح في محيط مدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة وقرى حصرايا و الأربعين و الزكاة بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى احتراق مساحات تقدر بحوالي أكثر من 400 دونم، بحسب ناشطين في المنطقة.