أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أبرز فصائل ريف حمص الشمالي يعلن رفض المبادرة الروسية

أبرز فصائل ريف حمص الشمالي يعلن رفض المبادرة الروسية

نشر “الفيلق الرابع” أبرز فصائل قوات المعارضة في ريف حمص الشمالي مساء اليوم الثلاثاء 1 أيار/مايو بياناً أعلن فيه رفض الشروط الروسية لوقف القتال في المنطقة، والتي تتطابق مع الشروط التي بموجبها إبرام اتفاقات أخرى في الغوطة الشرقية وفي القلمون الشرقي بريف دمشق مؤخراً.

وجاء في نص البيان أن الشروط التي قدمها الروس “مذلة للشعب السوري في ريف حمص الشمالي خصوصاً وباقي سورية عموماً”، وأوضح أنها تقضي “بتسليم مصير المدنيين في منطقة ريف حمص الشمالي البالغ عددهم حوالي ربع مليون ليد النظام ليمارس سياسته المعهودة في الانتقام والاعتقال العشوائي والتصفية”. وأوضح أنه “لا يمكن تحت أي بند تسليم رقاب الأهالي للنظام”، وكشف أن ما قدمه الجانب الروسي في الجلسة التي عقدت مساء اليوم بين وفد المنطقة والوفد الروسي “خلى من أي ضمانة لمستقبل المدنيين” واستطرد بأن “الاتفاق تعمد وضع شروط مهينة وغير منطقية متجاوزة كل الاتفاقيات والتفاهمات السابقة”.

وطالب الفيلق الرابع التابع لما يسمى “الجيش الوطني السوري” الجانب التركي بصفته ضامناً لاتفاق مناطق تخفيف التصعيد المنبثق عن مسار آستانة بلعب “الدور الذي ينتظره الشعب السوري، وعدم السماح لروسيا بارتكاب مجزرة جديدة بحق الشعب السوري أو تهجيرهم قسرياً”، كما طالب “المجتمع الدولي بمنع جريمة حرب جديدة في سورية والتسبب في كارثة إنسانية جديدة”.

وسبق أن أعلن ممثلون عن مدينتي الرستن وتلبيسة موافقتهم المبدئية على العرض الروسي الذي تم تقديمه في جلسة أمس الاثنين، بينما لم يعلن ممثلوا منطقة الحولة موقفهم، وقد أفاد ناشطون بأن ما قدمه الروس يتضمن النقاط الآتية: تسليم السلاح الثقيل والمتوسط، تسليم الشرطة الروسية للوضع الأمني مع أبناء المنطقة بسلاح فردي خفيف، عودة الموظفين إلى عملهم وعدم ملاحقة المدنيين قضائياً، المطلوبون للخدمة العسكرية يتم تأجيلهم لمدة ستة أشهر ومن يرفض بإمكانه الخروج إلى الوجهة التي يختارها وبإمكانه العودة خلال مدة ستة أشهر، ويرفع علم (النظام) على مؤسسات الدولة وتعود هذه المؤسسات للعمل كما كانت من قبل.