أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » الدولار يعزز مكاسبه ويؤثر على أسعار الذهب

الدولار يعزز مكاسبه ويؤثر على أسعار الذهب

رسخ مؤشر الدولار أقدامه فوق حاجز 92.50 نقطة اليوم الجمعة، مواصلا مكاسبه للأسبوع الثالث على التوالي مع تعزز العملة الأميركية باتساع فروق سعر الفائدة، ما أدى إلى تراجع الذهب وسط تركيز المستثمرين على تقرير الوظائف الأميركية، في وقت استقرت أسعار النفط بانتظار القرار الأميركي بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وفي ضوء ما يبدو أنه استمرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على مسار رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات على الأقل هذا العام، بينما تنحسر أكثر توقعات التشديد النقدي من البنك المركزي الأوروبي وبنك إنكلترا المركزي، فإن أسواق العملة تراهن على استمرار صعود الدولار مدفوعا بالميزة النسبية لسعر الفائدة.

وقال جافين فريند كبير محللي الأسواق لدى “إن.إيه.بي” في لندن إن “الحدث الأبرز في الأيام القليلة الماضية هو خيبة الأمل حيال متى قد يبدأ المركزي الأوروبي وبريطانيا في رفع أسعار الفائدة في أعقاب مجلس الاحتياطي، وما لم نلحظ تحسنا ملموسا في البيانات فإن الدولار سيتفوق في الأسابيع المقبلة”.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة أمام سلة من ست عملات، 0.1 % إلى 92.51 نقطة. وسجل المؤشر أعلى مستوياته للعام 2018 عند 92.83 نقطة يوم الأربعاء وزاد 4% في الأسبوعين الأخيرين.

إلى ذلك، تحولت أسعار الذهب إلى التراجع اليوم، بفعل ارتفاع الدولار، بينما يركز المستثمرون على بيانات الوظائف الأميركية بحثا عن محفزات جديدة.

وكان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.1% عند 1309.93 دولارات للأونصة، متجها صوب تراجع أسبوعي سيكون الثالث على التوالي. وانخفضت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.15% إلى 1310.70 دولارات للأونصة.

وقال نعيم أسلم كبير محللي الأسواق لدى “ثينك ماركتس” إن “التركيز منصب على بيانات الوظائف غير الزراعية بالولايات المتحدة… نرى مؤشر الدولار يرتفع مجددا بفعل التوقعات لرقم أعلى وهو ما يؤثر على سعر الذهب”.

ولم يطرأ تغير يذكر على أسعار النفط بعد صعودها في وقت سابق من الجلسة وسط بواعث قلق في السوق بشأن المخاطر الجيوسياسية المحتملة إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 15 سنتا عند 68.28 دولارا للبرميل، وتتجه للصعود 0.3% للأسبوع بأكمله. وسجلت عقود خام “برنت” 73.37 دولارا للبرميل متراجعة 25 سنتا بما يعادل 0.3% عن الإغلاق السابق بعد أن لامست 73.80 دولارا في المعاملات الصباحية المكبرة. وتتجه عقود برنت تسليم يوليو/ تموز لتراجع أسبوعي 0.5%.

وكان وزير الخارجية الإيراني قال أمس الخميس إن المطالب الأميركية بتغيير الاتفاق النووي الذي وقعته بلاده في 2015 مع القوى العالمية غير مقبولة، وذلك مع قرب انتهاء المهلة التي أعطاها الرئيس دونالد ترامب للأوروبيين من أجل “إصلاح” الاتفاق.

وقال وانغ شياو مدير أبحاث الخام لدى “قوتاي جونان” للعقود الآجلة إن “أسعار النفط الحالية تتضمن علاوة سعرية بسبب أوجه عدم التيقن المتعلقة بإيران. المستثمرون متخوفون بشأن الإمدادات بعد أن أخذت إيران موقفا صارما في ردها على الولايات المتحدة”.

(رويترز)